بمناسبة وضع الحجر الأساس لتشييد جسرين بنواكشوط . وزير التجهيز والنقل يستعرض إنجازات قطاعه أمام الرئيس غزواني (نص الخطاب)

الصدى وما/

“فخامة رئيس الجمهورية

معالي الوزير الأول

السيد رئيس الجمعية الوطنية

السيد رئيس المجلس الدستوري

السيد رئيس مؤسسة المعارضة الديمقراطية

السادة الوزراء

السيد والي ولاية انواكشوط الجنوبية

السيدة رئيسة المجلس الجهوي لنواكشوط

السيدات والسادة ممثلو السلك الديبلوماسي والمنظمات الدولية المعتمدة ببلادنا

السيد عمدة بلدية الرياض

السيد حاكم مقاطعة الرياض

السادة المنتخبون

أيها المدعوون الأكارم

ها أنتم تشرفون اليوم يا فخامة الرئيس على إطلاق و تدشين مجموعة من برامج البني التحتية الطرقية التي تندرج في إطار تنفيذ برنامج أولويات الموسع لفخامتكم الذي يعتبر حصيلة مجمعة لبرنامج الاولويات رقم 1 والخطة الوطنية متعددة القطاعات لمجابهة الكوفيد 19 والتي تزامن إعدادها واعتمادها مع ظرفية صعبة اتسمت بتباطؤ النشاط الاقتصادي وبالمخاوف الناتجة عن الاوضاع الصحية العالمية وأٔدت إلى تراجع كافة المؤٔشرات الأساسية للاقتصاد كما تزامن إعداد هذا البرنامج مع انتهاء الخطة الخمسية لاستراتيجية النمو المتسارع والرفاه المشترك.

وهو البرنامج الذي يمثل قاعدة صلبة لرؤيتكم الشمولية الهادفة إلى وضع اقتصادنا على مسار نمو أكثر ملاءمة واستدامة بالانسجام مع برنامج فخامتكم تعهداتي وإعلان السياسة العامة للحكومة.

فخامة رئيس الجمهورية

بعد مدكم جسور تجاوز ضيق الخلافات إلى سعة ما تفرضه مصلحة الوطن والمواطن من انسجام وتعبيدكم طرق تلاقي كل الموريتانيين حول مشروعكم المجتمعي الطموح الهادف إلي مكافحة مختلف أشكال الغبن وإلى توطيد وئام اجتماعي يكون فيه كل إسهام فردي إثراء جماعيا وإلى السعي الجاد إلى إقامة العدل وإلى رفعة المواطن الموريتاني ضمن رؤيتكم النيرة الساعية إلى أن يتوجه كل الفاعلين صوب الفعل والعمل الجادين والبناء والإنتاج، وأن تتركز الاهتمامات حول كل ما هو مشترك، وأن تتعاضد الجهود والقدرات خدمة للمواطن والوطن، ووضعكم أسس تجذير ثقافة حماية مقدرات الشعب وصون حقوقه وثرواته وتوزيعها العادل من خلال مشاريع اجتماعية تنجز لأول مرة في تاريخ البلد وتستهدف المواطنين الأكثر هشاشة كالتأمين الصحي لمائة ألف أسرة متعففة والتأمين الصحي والاجتماعي لأكثر من 2400 حمال، ها أنتم اليوم تعطون إشارة الانطلاق لإضافة لبنات جديدة لصرح البناء التنموي الذي أطلقتم قاطرته منذ بدأتم هذا العهد الميمون.

فخامة رئيس الجمهورية

وإدراكا للدور الأساسي الذي يمكن أن تلعبه البنى التحتية المتعلقة بالنقل في تقوية التنافسية والرفع من جودة القطاع الانتاجي، فإن فعل القطاع في مجال البنية التحية الطرقية خلال الفترة المنقضية من مأموريكم الميمونة، رغم ما فرضته جائحة كوفيد-19 من ظروف استثنائية، مكن من إطلاق والتقدم في إنجاز العديد من الطرق المعبدة في البلاد.

ولأن للعهد عندكم معنى، فقد تمثل هذا المعنى بالوفاء بما تعهدتم به ضمن مكونة البنى التحتية الطرقية من برنامج تعهداتي الذي ألزمتم الحكومة، ليس فقط بإنجازه بل بالإسراع في ذلك:

– فقد تعهدتم بإعادة تأهيل وتوسعة طريق بوتلميت– ألاك والمقطع الثالث من طريق نواكشوط- بوتلميت وقد انطلقت الأشغال في هذين الطريقين وهي متواصلة وسيتم العمل على تسريع وتيرتها.

– وتعهدتم بإنجاز طريق تجكجة- بومديد؛ وكنكوصة– ولد ينجه– سيلبابي- غابو وطريق أمرج– عدل بكرو وقد تقدمت إجراءات تقييم عروض الشركات المتقدمة لإنجاز الطريقين.

– وتعهدتم بإنجاز طريق النعمة– انبيكت لحواش وقد اكتملت إجراءات اكتتاب مكتب المراقبة والإشراف عليه ويجري التحضير لإعلان مناقصة إنجاز الأشغال.

– وتعهدتم بإنجاز طريق أٔطار– شنقيطي– وادان، وقد تم تحديث دراستي الطريقين وبجهود كبيرة من الوزارة المكلفة بالاقتصاد تم الحصول على التمويل لإنجاز طريق أطار– شنقيطي.

– وتعهدتم بإعادة تأهيل وتوسعة طريق الطينطان- لعيون وقد انطلقت إجراءات مناقصة إعداد دراسته وفي انتظار انتهاء الدراسة ستعمل مؤسسة أشغال صيانة الطرق على ترميمه من أجل تخفيف المعاناة على سالكيه من مواطنين وزوار.

– وتعهدتم بإنجاز جسر روصو المتعثر منذ 2009 وقد تم توقيع عقود انجاز أشغاله وستنطلق الأشغال فيه عندما يتم تعويض المتضررين من المسارات المؤدية إليه وعندما يبدي الممول عدم الاعتراض على اكتتاب مكتب الإشراف والمراقبة على أشغاله.

فخامة رئيس الجمهورية

إذا كان كسب بلادنا رهان مجابهة جائحة كورونا تم بفضل توجيه فخامتكم للحكومة بالسهر في البداية على إعداد وتنفيذ خطــة عمـل تمحورت حول تعزيز المنظومة الصحية الوطنية ووضع منظــومة للحماية الاجتماعــية تقدم الدعم والإسناد لمواطنينا الأكثر هشاشة كان لإنشاء الصندوق الوطني لمكافحة كورونا الذي حرصتم على تسييره بكل شفافية، الدور البارز في عمل تلك المنظومتين، وإذا كانت مجابهة الحكومة للجائحة من خلال تنفيذ محاور تلك الخطة قد مكنت من إبراز ما تزخر به بلادنا من إمكانات ومؤهلات وقدرات على الصمود والتفاعل والتكيف معا للتطورات والمتغيرات، فإنها في المقابل وعلى غرار بلدان العالم بأسره، أظهرت بعض مظاهر الهشاشة في الجوانب الاقتصادية. وانطلاقا من ذلك خاطبتم الأمة الموريتانية يوم 2 سبتمبر 2020، معلنين أنه سعيا إلى معالجة هذه الآثار السلبية والتغلب على تحديات وإكراهات ما بعد كوفيد-19، فقد تقرر إطلاق برنامج اقتصادي متكامل.

وقد تضمن هذا البرنامج المتكامل الذي عرف ببرنامج الأولويات الموسع لفخامتكم مكونة تتعلق بتنمية البنى التحتية الداعمة للنمو، تعهدتم من خلالها بإنجاز جملة من المشاريع التنموية التي سيكون لها كبير الأثر على حياة مواطنينا. واستحضارا للوفاء الذي هو معنى العهد لديكم، فها أنتم يا فخامة الرئيس تشرفون اليوم على إطلاق وتدشين مشاريع تنموية تعهدتم بأن تنجز خدمة للوطن والمواطن.

فقد تعهدتم بإنجاز جسرين لأول مرة بالعاصمة انواكشوط وهو ما سيساهم في انسيابية حركة المرور وتخفيف الاختناق المروري عند التقاطعات الطرقية إضافة إلى تحسين الوجه الحضاري لعاصمتنا، وها أنتم تشرفون في هذا الحفل البهيج من مقاطعة الرياض على إطلاق الأشغال في جسري ملتقى باماكو وملتقى الحكي الساكن.

وتتميز الخصائص الفنية لكل من الجسرين بعوارض خرسانية مسلحة وبمجاز 20م وبطول 200م وبسطح عرضه 12م وبطول 71م لجسر الوصول مع الجدار الاستنادي وبدوار بعرض 10.5م هذا إضافة إلى مسطح للطرق المعبدة مساحته 50000 متر مربع. ينضاف إلى ذلك الإنارة العمومية والإشارات المرورية وكافة أجهزة ومعدات السلامة والأمان.

وسينجز هذان الجسران بغلاف مالي إجمالي يبلغ 327.784.799 أوقية جديدة خالية من الرسوم بتمويل كلي من ميزانية الدولة. وسيتم إنجاز هذين الجسرين خلال 24 شهرا ضمن عقدين موقعين بين الوزارة وشركتي بولي شانكدا ويوواندا الصينتين وبتنسيق وإشراف من إدارة البنى التحتية للنقبل الطرقي الممولة بموارد التمويل الداخلي.

وتمهيدا لإنجاز هذين الجسرين، قام القطاع بإعداد الدراسات الفنية والسوسيو اقتصادية لعشرة تقاطعات طرقية. وعلى أساس معايير تتعلق بحركة السيارات واتساع الفضاء لإنجاز الجسور، وقع الاختيار على ملتقيات باماكو الذي يقدر عدد السيارات التي تستخدمه يوميا بـ7642 سيارة والحي الساكن الذي قدر عدد السيارات التي تستخدمه يوميا بـ23512 سيارة. وسيواصل القطاع البحث عن مصادر التمويل لتشييد جسور إضافية على أساس نتائج الدراسة الفنية التي تم إعدادها.

وأطلقتم نهاية شهر يناير 2020 مشروع شبكة طرق حضرية بطول 40 كلم وتعهدتم بإنجازها بأعلى معايير الجودة وفي الآجال التعاقدية مؤسسين بذلك العهد لقطيعة تامة مع نهج اتسم باختلالات كبيرة في المواصفات الفنية لطرقنا أدى إلى هدر كبير لمقدرات الأمة الموجهة إلى إسعاد مواطنينا، وها أنتم تشرفون اليوم على تدشين هذه الشبكة الطرقية التي استفادت منها مقاطعات الرياض، الميناء، توجنين، عرفات، دار النعيم، لكصر وتيارت والتي اتسمت خصائصها الفنية ببناء طبقة أساس بسمك 20 سم وطبقة قاعدة من الحجارة الاسفلتية بسمك 8 سم كمعيار جودة يدخل لأول مرة في تركيبة طرقنا، بالإضافة إلى طبقة اسفلتية بسمك 5 سم. أما خصائصها الجيومترية أو الهندسية فقد تمثلت في عرض 6 أو 7 متر للطبقة الاسفلتية بالإضافة إلى عرض 1.5 متر للأكتاف من كل جانب. وقد تم إنجاز هذه الشبكة الطرقية ضمن عقد بين الوزارة والشركة الوطنية للتنظيف والأشغال والنقل والصيانة وبمراقبة من المختبر الوطني للأشغال العمومية وبتنسيق ومتابعة من مهندسي وفنيي الوزارة.

وقد كلف إنجاز هذا المشروع ميزانية الدولة 523.045.895 أوقية جديدة خالية من الرسوم.

وتعهدتم بإنجاز مشروع شبكة طرق حضرية جديدة، وها أنتم تشرفون اليوم على إطلاق شبكة طرق حضرية بطول 47 كلم. ولأن برنامج الأولويات الموسع لفخامتكم أتى للدفع باقتصادنا الذي تأثر سلبا بجائحة كوفيد-19، فكانت الأولوية في هذه الشبكة الطرقية لمناطق العاصمة التي تتسم بوجود نشاط اقتصادي وتجاري بالإضافة إلى بعض المحاور المتفرقة في مختلف مقاطعات العاصمة. ومواصلة لنهج إنجاز المشاريع الطرقية حسب أعلى معايير الجودة الذي أسستم له، ستتسم الخصائص الفنية للشبكة الحضرية الجديدة بنفس مواصفات الشبكة الحضرية التي تدشنون اليوم. وسيتم إنجاز هذه الشبكة الطرقية ضمن عقد بين الوزارة والشركة الوطنية للتنظيف والأشغال والنقل والصيانة وبمراقبة من المختبر الوطني للأشغال العمومية وبتنسيق ومتابعة من مهندسي وفنيي الوزارة. وسيكلف إنجاز هذا المشروع ميزانية الدولة 527.641.900 أوقية جديدة خالية من الرسوم. وستنجز أشغال هذا المشروع خلال 15 شهرا.

وستنفذ كل هذه الاشغال وفق مقاربة ترتكز من جهة على الصرامة في تطبيق أفضل وأعلى معايير الجودة واحترام الآجال من خلال وضع آلية ناجعة لمتابعة كل المتدخلين في إنجاز المشروع وعلى التنسيق التام مع القطاعات المعنية من خلال برمجة منسقة تأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات الحالية والمستقبلية.

فخامة رئيس الجمهورية

ونظرا للأهمية الكبيرة التي تولونها للصيانة الطرقية، فقد تعهدتم ضمن برنامج الأولويات الموسع بإنشاء مؤسسة عمومية يعهد اليها بصيانة شبكتنا الطرقية. ووفاء بهذا التعهد فقد تم بالفعل إنشاء مؤسسة أشغال صيانة الطرق ETER، التي بدأت بالفعل أشغال صيانة شبكتنا الطرقية ابتداء من فاتح يناير2021 من خلال إزاحة الرمال عن الشبكة الطرقية ومعالجة

واصلاح جميع الحفر والانهيارات والتشققات وتدعيم بعض المقاطع الطرقية بطبقة اسفلتية. وتعهدتم بإنشاء شبكات طرق حضرية في بعض المدن الداخلية وبأرصفة بعض محاورها، وقد انطلقت الدراسات الفنية المتعلقة بالمشروعين وقناعة من فخامتكم أن ظروف التنقل تشكل عنصرا حاسما في الحياة المدنية ضمن الوسط الحضري، وعاملا مهما في الانسجام الاجتماعي، وفي التنافسية والجاذبية الاقتصادية لمدننا، فقد تعهدتم بتجديد أسطول سيارات الأجرة، وقد تقدمت اجراءات اعداد ملف المناقصة من أجل إعلانه وكذا المنوال المالي لإنجاز المشروع.

فخامة رئيس الجمهورية

وإنفاذا لتعليماتكم السامية، عمل القطاع خلال العام الأول من مأموريتكم على إنجاز أكثر من500 كلم من الطرق الاسفلتية من خلال تسريع وتيرة استكمال العديد من مشاريع الطرق التي عرف انجازها بعض التعثر، ويتعلق الأمر بطريق نواكشوط– روصو وطريق كيفة– بومديد وطريق ازرافية– تامشك وطريق باسكنو– فصالة والطريق الرابط بين الوطنية رقم 1 ومدينة بنشاب وطريق اركيز- المذرذرة. وسعيا من فخامتكم إلى الإسراع في بدء النشاطات في ميناء انجاكو متعدد الوظائف، فقد وجهتم القطاع بالبدء في إنجاز طريق انجاكو الذي انتهت دراسته وبدأت بالفعل إجراءات تحضير إطلاق مناقصته. ونظرا لأن الطرق السريعة تعتبر من المشاريع المهيكلة ذات قيمة مضافة اقتصادية واجتماعية تمكن من ربط الاقطاب الاقتصادية وتعزز من تنافسية الاقتصاد، فقد أطلق القطاع، بالتنسيق مع وزارة الشؤون الاقتصادية وترقية القطاعات الانتاجية، دراسات الجدوى الاقتصادية لمشروع الطريق السريع انوكشوط– بوتلميت الذي يوجد ضمن المشاريع المعروضة للشراكة بين القطاعين العام والخاص.

وفي ختام كلمتي، أدعو الشركات المنفذة إلى البدء فورا في إنجاز هذه المشاريع وفقا لمواصفات الجودة طبقا لدفاتر الالتزامات المتفق عليها مع القطاع وضمن الآجال المحددة لما يعود بالنفع العام لجميع مستخدمي شبكات طرقنا الحضرية بانواكشوط.

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته”.

 

و.م.أ