تدشين منشآت جديدة تابعة لأركان الدرك الوطني بمناسبة تخليد ذكرى الاستقلال

الصدى_و م أ /

اشرف معالي وزير الدفاع الوطني السيد حننه ولد سيدى رفقة معالي وزير الداخلية واللامركزية السيد محمد سالم ولد مرزوك وقائد أركان الدرك الوطني الفريق السلطان ولد محمد أسواد صباح الجمعة في مقاطعة السبخة بولاية نواكشوط الغربية على تدشين منشآت جديدة تابعة لقيادة أركان الدرك الوطني وذلك في إطار الاحتفالات المخلدة للذكرى الستين لعيد الاستقلال الوطني.
وتتكون هذه المنشآت المنجزة في إطار تنفيذ المرحلة الأولى من الخطة الخمسية 2020-2024 من مقرات لفرقة من الدرك الإقليمي معززة بسرية من الدرك المتنقل وذلك بهدف تعزيز الأمن الجواري ومكافحة الجريمة في الوسط الحضري على مستوى مقاطعة السبخة.
وتشمل المنشآت المدشنة مبنا من طابقين إحداهما لقيادة الفرقة والثاني لقيادة السرية وموقف وعنبار للسيارات وسكن ومطبخ للأفراد مع كامل تجهيزاتهما بالإضافة إلى حمامات جماعية وخمسة أبراج للمراقبة على الجدار الخارجي للثكنة البالغ طوله 350 مترا ومدخلين رئيسيين ومقر للحراسة.
كما تضمنت المنشآت الجديدة المدشنة في إطار الفعاليات المخلدة للذكرى الستين لعيد الاستقلال الوطني والمنفذة في إطار المرحلة الأولى من الخطة الخمسية 2020-2024 مرآبا للسيارات بمقر قيادة أركان الدرك الوطني تبلغ سعته الاستيعابية 60 سيارة .
وستمكن هذه المنشأة الجديدة من صيانة السيارات وجعلها في ظروف حفظ تضمن سلامتها وجاهزيتها للاستخدام بشكل دائم ضمن الاحتياط العملياتي لقيادة الدرك الوطني.
وأكد العقيد النمين ولد إسلم عربية ، قائد مكتب الثكنات بقيادة أركان الدرك الوطني في كلمة له باسم قائد أركان الدرك الوطني على أهمية إنجاز هذه المنشآت المنفذة في إطار المرحلة الأولى من الخطة الخمسية 2020-2024 والتي سترفع من الجاهزية العملياتي للدرك الوطني وتعزز من انتشاره في الوسط الحضري.
وقد تميز حفل تدشين هذه المنشآت بحضور والي نواكشوط الغربية ورئيسة جهة نواكشوط الحضرية والأمين العام لوزارة الدفاع الوطني والقائد المساعد لأركان الدرك الوطني بالاضافة إلى عدد من الضباط الأعلون والضباط من قيادة أركان الدرك الوطني.