تفاعل كبير مع القافلة الطبية لولاية الحوض الغربي

الصدى_و م أ /

أشرف والي الحوض الغربي السيد محمد المختار ولد عبدي، أمس الجمعة بمركز استطباب لعيون على انطلاق أنشطة القافلة الطبية، المنظمة من طرف مبادرة شبابية من أبناء الولاية وبدعم و تأطير من وزارة الصحة.

وشهدت المراكز الصحية على عموم الولاية منذ الساعات الأولى من صباح أمس توافد العديد من المرضى القادمين من شتى مدن وقرى وأرياف الحوض الغربي نظرا لأهمية وتعدد التخصصات الطبية في القافلة إضافة إلى مجانية الاستشارات والعمليات والأدوية التي يقدمها القائمون على القافلة.

وأشاد والي الحوض الغربي في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء بالدور الذي تلعبه قافلة شباب وأطرالحوض الغربي الطبية من خلال جلب عدة تخصصات مهمة بالنسبة للمرضى العاجزين عن التنقل والتي استفاد منها الكثير من المواطنين.

وأوضح أن القافلة التي تضم ما يزيد على 35 طبيبا متخصصا تهدف بالأساس إلى تعزيز المنظومة الصحية على مستوى الولاية بصفة عامة ودعمها من خلال إجراء عمليات ومعاينات أولية على مدى خمسة أيام في جميع مقاطعات الولاية.

وتقدم الوالي بجزيل الشكر والامتنان للقائمين على القافلة والطواقم الطبية المشاركة فيها على الجهود الهامة التي من شأنها تحسين الوضعية الصحية في عموم الولاية.

وبدوره نبه مسؤول القافلة الإعلامي السيد أحمدو ولد أبي أن القافلة تهدف بالأساس إلى تقديم خدمات أساسية للمواطنين مستعرضا المراحل التي مرت بها فكرة المبادرة لتصبح واقعا ذا نفع عام و نتيجة ملموسة تستفيد منها جميع مقاطعات الولاية.

وأضاف أن من بين أهداف المبادرة إحياء العمل الجمعوى والتطوعي ونشر الثقافة الصحية و تحسيس المواطنين بأهمية الابتعاد عن المسلكيات التي تؤثر على الصحة وشرح طرق الوقاية من الأمراض المعدية.

وثمن العديد من المواطنين من مختلف مقاطعات الولاية الدور الذي تقوم به القافلة، شاكرين جميع من ساهم في تنظيمها لما تحمله المبادرة من معاني التكافل الاجتماعي و مؤازرة الضعفاء.

وجرى انطلاق القافلة بحضور حاكم مقاطعة لعيون المساعد وعمدة بلديتها بالنيابة والمدير الجهوي للصحة ومدير مركز استطباب لعيون وقادة الوحدات الأمنية في الولاية.