تقرير دولي جديد : موريتانيا فى المرتبة 12 أمانا.. وتشهد ازدهارا وهي غير مهددة

احتل شعب موريتانيا المرتبة 12 في “تصنيف أكثر الشعوب العربية أمانا” .

 وصنف التقرير الجديد البيئة التى يعيش فيها الشعب الموريتاني بأنها  مستقرة نسبياً مع تحسن نسبي لمؤشرات الازدهار وغياب التهديدات المحدقة مع نظرة مستقرة نسبيا ، طبقا لتصنيف (CSRGULF) لأكثر الشعوب العربية أماناً في 2021 مع توقعات 2022.

 

وحسب التقرير تحسّن وضع موريتانيا في مؤشر الأمان والخلو من المخاطر. اذ تعتبر دولة متسامحة لا توجد بها تفرقة عنصرية أو كراهية طائفية أو مسارات تطرفية ما عدى بعض التوترات العرقية والتهديدات الارهابية.

 

ونتيجة لذلك تحسن ترتيب موريتانيا في مؤشر السلام الدولي هذا العام الى 118 مقارنة مرتبة 122 عالمياً العام الماضي.

 

كما ان هناك ميول لتعزيز ثقافة التسامح -يقول التقرير. نتيجة ذلك حصلت موريتانيا على مؤشر صفر تهديدات إرهابية حسب آخر تحديث للمؤشر الدولي للإرهاب.

 

ونتيجة لدعوات التعايش السلمي وشعارات ضد التعصب والعنف القائم على الكراهية، تقلّصت معدلات الجريمة بشكل عام، حيث تراجع نسبة انتشار السلاح بين المدنيين.

 

و استمرت نسبة امتلاك الموريتانيين للسلاح دون 3 في المئة فقط، وهذا يعتبر إنجازا مقارنة بالدول الأفريقية المجاورة لها.

 

لكن رغم التحسن في بيئة التعايش والامن الداخلي فإن الموريتانيين لم يحافظوا على ترتيبهم للعام الماضي، حيث تأخروا بمرتبة واحدة في ترتيب هذا العام الى المرتبة الثانية عشرة بسبب ضع البنية التحتية فى بلادهم التى اعتمدها التقرير فى مقدمة مؤشرات المحافظة على سلامة البشر.

 

التصنيف اكتفى بدراسة مؤشرات 20 دولة عربية واستند على دراسة مؤشرات الأمن والإرهاب والجريمة والسلامة، فضلاً عن رصد المتغيرات السريعة للأحداث في العالم العربي خلال 2021 ودراسة سياسات الحكومات الاقتصادية والاجتماعية والتي لديها تداعيات على أمن المواطنين بالإضافة لدراسة واقع مدركات الفساد وارتباطه بمدى تطبيق القانون والإفلات من العقاب ومدى ترسيخ المحاسبة والمسائلة والشفافية والنزاهة وتقلص البيروقراطية

 

وعلى مستوى  المنطقة المغاربية طبقا للتقرير تقدمت موريتانيا على ليبيا من حيث الاستقرار والأمن الداخلي وتصدرت المملكة المغربية التى صعدت هذا العام إلى  المركز الثامن الدول المغاربية تلتها   الجمهورية الجزائرية فى المركز التاسع  وجمهورية  تونس فى المركز العاشر.

 

وعلى المستوى العربي  جاءت قطر في مقدمة الترتيب الإقليمي، والإمارات في المركز الثاني، والكويت في المركز الثالث.

 

وتقدم ترتيب البحرينيين الى المرتبة الخامسة في حين تراجع ترتيب العمانيين الى المرتبة الخامسة، وتأخر السعوديون بمرتبة فقط الى الترتيب السادس، في حين حافظ الأردنيون على المرتبة السابعة.

 

العراقيو قفزوا في الترتيب من 17 العام الماضي الى 13 هذا العام، كما قفز أيضا ترتيب الليبيين في تصنيف 2021 مقارنة مع تصنيف 2020 بنحو 6 مراتب الى المرتبة الرابعة عشرة، وبدورهم شهد اللبنانيون تراجعا في ترتيبهم ليحلوا في المرتبة الخامسة عشرة هذا العام، أما الفلسطينيون فقد تراجع ترتيبهم الى المرتبة 16 هذا العام مقارنة بتصنيف العام الماضي. في المقابل تحسن ترتيب السوريين هذا العام بحلولهم في المرتبة 17 مقارنة بالمرتبة 18 في تصنيف 2020. السودانيون تراجع ترتيبهم بشكل ملحوظ أيضا من المرتبة 15 في التصنيف الماضي الى المرتبة 18 هذا العام. أما الصوماليون واليمنيون فقد حافظوا على الترتيب نفسه لعام 2020 حيث حل الصوماليون في المرتبة قبل الأخيرة وتذيل اليمنيون تصنيف هذا العام.

 

أنباء انفو –