تقسيم سلات غذائية على 2999 أسرة بتيرس الزمور

الصدى_و م أ /

أشرفت مفوضة الأمن الغذائى، السيدة فاطمة بنت خطرى اليوم الخميس بمدينة ازويرات، رفقة والي ولاية تيرس الزمور السيد إسلم ولد سيدي على توزيع سلات غذائية مجانية لصالح 2999 أسرة فى ولاية تيرس الزمور.
وأوضحت المفوضة فى كلمة لها بالمناسبة، أن وجودها بالولاية يأتي الإطلاع على الأوضاع المعيشية للسكان ومعرفة المشاكل التى تعترضهم وإطلاق حزمة من التدخلات والمشاريع المتنوعة لفائدة المواطنين فى ولاية تيرس الزمور، والتى تشمل التوزيعات المجانية للمواد الغذائية، وتمويل المشاريع المدرة للدخل ومتابعة تموين الحوانيت بالمواد الغذائية المدعومة وفتح مراكز للتغذية الجمعوية.
وأشارت إلى أن هذه التوزيعات المجانية تستهدف الأسر التي لا تعتمد على مصدر دخل ثابت حيث ستحصل 2999 أسرة فى ولاية تيرس الزمور على سلات غذائية، بالإضافة إلى توزيعات نقدية لمبلغ 220 مليون أوقية قديمة على 2032 أسرة فى الولاية.
ونبهت إلى أنه بالنسبة للمشاريع المدرة للدخل سيتم تمويل 105 مشروعا فى ولاية تيرس الزمور بغلاف مالى يفوق 100 مليون أوقية قديمه، كما سيتم تموين 17 حانوتا بالمواد الغذائية وبيعها بأسعار مخفضة لصالح محدودي ومتوسطي الدخل.
وأضافت أن رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ ولد الغزوانى أعلن منذ اللحظة الأولى فى برنامجه الانتخابى “تعهداتى” أن التنمية التى يسعى لتحقيقها تتطلب القضاء على جميع أشكال الغبن، ويجب أن تحقق توزيعا عادلا لثروة البلد بين جميع أفراده وقد تمت ترجمة هذه التعهدات فى برنامج الحكومة الذي صادقت عليه الجمعية الوطنية.
وفي سبيل الدفع بوتيرة تنفيذ التزامات الرئيس بتحقيف التنمية المتوازنة والعادلة أكدت المفوضة أنه تم الإعلان فى 2020 عن برنامج يتضمن مجموعة من الأنشطة المتكاملة سهلة التنفيذ والتى تؤثر بشكل إيجابى على حياة المواطنين.
وقالت بأن البلد حقق قفزة نوعية غير مسبوقة وذلك بفضل حرص فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزوانى على إعطاء الأولوية للرفع من المستوى المعيشى والصحي للمواطنين، مشيرة إلى أن الإنجاز الاجتماعى الأبرز والأول من نوعه فى تاريخ بلدنا تمثل في استفادة 100 ألف أسرة من التأمين الصحي المجانى بالإضافة إلى مضاعفة مخصصات التقاعد وتعويضات الأرامل والأيتام وصرفها شهريا.
وأوضحت أن إطلاق عملية واسعة للتوزيعات المجانية على المستوى الوطنى لفائدة 210.000 أسرة تعد أيضا الأكبر من نوعها سواء فى ما يتعلق بعدد المستفيدين أو بكميات المواد الغذائية الموزعة والتى رصد لها مبلغ 2 مليار و395 مليون و531 ألف أوقية قديمه لاقتناء السلع الغذائية الأكثر استهلاكا.
وأشارت إلى أن الحكومة أطلقت برنامجا متعدد القطاعات هو البرنامج الوطنى للكفالات المدرسية والذي تم في مرحلته الأولى هذا العام فتح 461 كفالة مدرسية يستفيد منها 54.237 تلميذا وبغلاف مالى يربو على مليار ونصف المليار من الأوقيه القديمه. كما تم أيضا توزيع المساعدات المالية النقدية والتي استفادت منها 210.000 أسرة على امتداد التراب الوطني.
وبينت أن هذه الحصيلة المشرفة فى المجال الاجتماعى تحققت فى مناخ تطبعه الثقة بين مختلف الفاعلين السياسيين من موالاة ومعارضه.
وثمن عمدة بلدية ازويرات المساعد السيد بوب ولد عباس هذه اللفتة الكريمة من طرف السلطات العليا فى البلد لصالح السكان الأكثر فقرا فى الولاية.
وقامت المفوضة بجولة داخل مخازن المندوبية الجهوية للأمن الغذائي بولاية تيرس الزمور ووزعت أوصالا على بعض المستفيدين من بعض المشاريع التى تتمثل فى ورشات لصناعة حجارة الزينة وورشات لصناعة اللبن الذي يستخدم فى البناء وورشات للخياطة ومستودعات لقنينات الغاز.
كما أدت المفوضة رفقة والي ولاية تيرس الزمور زيارة لبعض المشاريع الممولة من طرف مفوضية الأمن الغذائى كمشروع التغذية الجماعية الخاص بالأطفال وبعض مشاريع التعاونيات النسوية الخاص بصناعة الكسكس وبيع قنينات الغاز وزيارة لبعض حوانيت أمل وأطلعت على المخزون الموجود فيه من المواد الغذائية المخفضة.
وعبر المستفيدون من هذه المشاريع عن شكرهم لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ ولد الغزواني على العناية الخاصة التي يوليها لهذه الفئه الفقيرة من السكان.