حملة التمكين للغة العربية تستنكر تصرفا لأحد قطاعات الحكومة اتجاه اللغة الرسمية للبلد

بـــيــــــــان

نظمت وزارة التجارة والصناعة والصناعة التقليدية والسياحة في يوم الثلاثاء الماضي الموافق 26 أكتوبر 2021 يوما تشاوريا حول طرق وآليات دعم المبادلات التجارية بين بلادنا والولايات المتحدة الأمريكية، وتم افتتاح هذا اليوم من طرف معالي وزيرة التجارة وبحضور رئيس الاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتانيين، وسعادة سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية المعتمدة لدى بلادنا.

وتُظهر الصور المنشورة في موقع الوكالة الموريتانية للأنباء أن اللافتة الرسمية لهذا النشاط كُتبت عليها لغة أجنبية (اللغة الفرنسية) فوق اللغة الرسمية للجمهورية الإسلامية الموريتانية (اللغة العربية)، وهو ما يشكل إساءة صريحة للمادة السادسة من الدستور الموريتاني ومخالفة واضحة للمادة 66 من القانون رقم 017/2018 المتعلق بالإشهار، والتي تقول: (تصاغ رسائل الإشهار على عموم التراب الوطني باللغة الرسمية واللغات الوطنية حسب الجمهور المستهدف، مع وجوب مراعاة سلامتها نحويا، ويمكن استخدام لغات أجنبية عند الاقتضاء…وتكون اللغة الأجنبية وجوبا تحت اللغة الرسمية أو اللغات الوطنية إذا رتبت اللغات بشكل عمودي من الأعلى إلى الأسفل، وتكون اللغة الأجنبية على اليسار إذا رتبت اللغات أفقيا من اليمين إلى الشمال).

المقلق في الأمر أن هذه المخالفة الصريحة حدثت بحضور سفيرة دولة أجنبية، تحرص سفارتها دائما، ومن خلال صفحتها الرسمية على الفيسبوك، على أن تنشر أولا باللغة الرسمية للجمهورية الإسلامية الموريتانية، ثم تقوم بعد ذلك بالترجمة والنشر باللغة الفرنسية.

إننا في الحملة الشعبية للتمكين للغة العربية وتطوير لغاتنا الوطنية لنعلن بهذه المناسبة عن الآتي :

ـ استنكارنا الشديد لهذه المخالفة الصريحة للمادة السادسة من الدستور الموريتاني من طرف وزارة التجارة والصناعة والصناعة التقليدية والسياحة؛

ـ دعوتنا لكل الوزارات والإدارة العمومية إلى تجنب مثل هذه الأخطاء الجسيمة مستقبلا؛

ـ شكرنا لسفارة الولايات المتحدة الأمريكية في بلادنا على حرصها على احترام اللغة الرسمية للجمهورية الإسلامية الموريتانية في كل ما تنشر على صفحتها الرسمية على الفيسبوك، وفي خطابات السفيرة التي تدلي بها في المناسبات التي تهم البلدين: الجمهورية الإسلامية الموريتانية والولايات المتحدة الأمريكية.

 

نواكشوط بتاريخ: 30 أكتوبر 2021

الأمانة العامة للحملة الشعبية للتمكين للغة العربية وتطوير لغاتنا الوطنية