رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يجدد إدانته واستنكاره للجرائم التي ترتكبها قوات الإحتلال في الأرض الفلسطينية


كتب محمود خالد محمود
أعرب المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
الرئيس التنفيذي لجامعة فريدريك تايلور بالولايات المتحدة الأمريكية
الرئيس التنفيذي لجامعة بيرشام الدولية بأسبانيا
الرئيس التنفيذي لجامعة سيتي بكمبوديا
الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية للدراسات المتقدمة بأمريكا
ورئيس جامعة الوطن العربي الدولي ( تحت التأسيس )
عن ادانته وإستنكاره الشديد للجرائم والإعتداءات التي ترتكبها قوات الإحتلال الإسرائيلي في الأرض الفلسطينية بما في ذلك مدينة القدس .
كما أعرب عن إستنكاره لكافة المخططات الإسرائيلية الإستيطانية غير القانونية ومحاولتها للإستيلاء على منازل وممتلكات الفلسطينيين وعلى وجه الخصوص ممتلكات المواطنيين المقدسيين في حي الشيخ جراح في محاولة لتفريغ المدينة المقدسة من سكانها , وتهجير أهلها بغية تهويدها وتغيير الحقائق على الأرض المحتلة باعتبارها انتهاكات غير قانونية وغير شرعية
وتمثل إنتهاكا صارخا للقرارات والمرجعيات الدولية ذات الصلة .
وأوضح رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي أن الإعتداءات والجرائم المرتكبة من قبل قوات الإحتلال الإسرائيلي هى من ضمن سلسلة الجرائم والإنتهاكات التى ترتكبها إسرائيل السلطة القائمة بالإحتلال لقرارات مجلس الأمن 242ـــــــ 238ـــــ476ـــــ2334 . تلك القرارات الدولية التي تؤكد على عدم المساس بالمكانة الخاصة للقدس وإبطال أي إجراء تجاهها يهدف الى التغيير من طبيعتها .
,وقال رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي إن تهجير السكان من حي الشيخ جراح بالقدس الشريف هى جريمة وإنتهاك صريح للقانون الدولي لاسيما وأن القدس الشرقية جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة وتنطبق عليها إتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949
ويجب على السلطة القائمة بالإحتلال إحترام إلتزاماتها , وصونها للممتلكات الخاصة في الأرض المحتلة ولا يمكنها مصادرتها .
وجدد رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي تمسكه بالموقف العربي الذي يؤكد أن السلام هو الخيار الإستراتيجي وأن الحل الدائم الشامل والعادل يقوم على حل الدولتين وفقا للمرجعيات المتفق عليها , والمتمثلة في قرارات مجلس الأمن ذات الصلة , ومبدأ الأرض مقابل السلام وخارطة الطريق .
ومبادرة السلام العربية وبما يؤدي إلى حصول الشعب الفلسطيني على كامل حقوقه السياسية المشروعة , وإقامة دولته المستقلة على أرضه وعاصمته القدس الشرقية .