رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الانسان يستقبل اللجنة الموحدة للمتابعة والتنسيق في قضية الزميل اسحاق المختار

بيان صحفي

في إطار النشاطات التضامنية التي تنظمها “اللجنة الموحدة للمتابعة والتنسيق في قضية إسحاق المختار” عقدت اللجنة ظهر اليوم الخميس لقاء مع رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وبعض معاونيه، مفتتحة بذلك سلسلة لقاءات تنوي عقدها مع مسؤولين حكوميين، وحقوقيين، وهيئات مدنية، وسفراء دول صديقة، للتباحث معهم بشأن معاناة إسحاق المختار المختطف في سوريا منذ 2013.
وقد استقبل الأستاذ أحمد سالم ولد بوحبيني رئيسُ اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، أعضاء اللجنة التي تضم ممثلين عن كافة الطيف الإعلامي و الحقوقي وعائلة الزميل برئاسة الدكتور عبد الرحمن ولد حرمة ببانا.
وناشد الطرفان في تصريح مشترك كافة الجهات المعنية ببذل كل الجهود اللازمة من أجل حرية الصحفي إسحاق مختار، وعبر الطرفان عن أملهما في أن تحظى هذه القضية الإنسانية باهتمام خاص من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.
و تطرق اللقاء لآخر المستجدات والأنباء الواردة عن إسحاق وظروف اختطافه واعتقاله، وما يمكن أن تقدمه اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في هذا الصدد إزاء مواطن موريتاني مختطف منذ سبع سنوات.
وقد تعهد الأستاذ أحمد سالم ولد بوحبيني بمتابعة الملف وطرحه على الجهات المعنية داخليا وخارجيا، ملتزما بتقديم العون البحثي والتنسيق اللازم في مثل هذه القضايا.
وتحل اليوم – 15 أكتوبر – الذكرى السابعة لاختفاء إسحاق المختار بالشمال السوري، حيث كان يعمل مراسلا متجولا لقناة اسكاي نيوز عربية الإماراتية رفقة المصور اللبناني سمير كساب، وسائقهما السوري عدنان عجاج.