رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي” : قرار حكومة خادم الحرمين بخصوص العمرة والزيارة من مقتضى مقاصد الشريعة

الصدى – وام /

معالي عبد الله الشيخ المحفوظ بن بيه/ مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي

 أشاد ” مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي ” بالتدابير الاحترازية و الوقائية التي اتخذتها حكومة خادم الحرمين الشريفين انطلاقا من مسؤوليتها السيادية و الشرعية في رعاية المواطنين و المعتمرين و الزوار و المقيمين بتعليقها المؤقت لمنح تأشيرات العمرة و الزيارة حرصا منها على صحة الجميع و حفاظا على سلامتهم جريا على سنتها المعهودة في بذل الغالي و النفيس في خدمة ضيوف الرحمن.

وأكد معالي عبد الله الشيخ المحفوظ بن بيه رئيس المجلس في بيان له اليوم أن هذه التدابير من مقتضى مقاصد الشريعة التي جاءت لحفظ النفس البشرية و مقتضى القواعد الفقهية التي دعت إلى تقديم درء المفاسد على جلب المصالح وإلى تحمل الضرر الخاص لدفع الضرر العام.

ونوه إلى ما يشهده العالم منذ أسابيع من انتشار فيروس كورونا الجديد في مناطق عديدة و هو أمر يستوجب على كل دول العالم اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة للحد من تفشي هذا الوباء الخطير وذلك انطلاقا من تفعيل مبدأ التعاون على البر و حماية الإنسان والأوطان المأمور به في جميع الشرائع الدينية والفلسفات الأخلاقية.

و أشار رئيس ” مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي ” في هذا الصدد إلى دعوة منظمة الصحة العالمية دول العالم إلى اتخاذ تدابير وقائية لمنع تفشي هذا المرض وانتقال العدوى و من بينها الحجر الصحي للمرضى والمشتبه فيهم من القادمين من المناطق الموبوءة و منع بعض التجمعات العمومية و الحد من بعض الأسفار والتحركات.. مؤكدا أن هذه التدابير التي أظهرت نجاعتها التجربة العلمية تزكيها النصوص الشرعية .. وقال إنه صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال “لا يورد ممرض على مصح” وصح عنه أيضا “إذا سمعتم الطاعون بأرض فلا تدخلوها و إذا وقع بأرض و أنتم فيها فلا تخرجوا منها” .

و دعا معاليه في ختام بيانه جميع المسلمين ” إلى الابتهال إلى الله عز وجل أن يحفظ بلداننا و العالم أجمع من الأوبئة و أن يمن علينا بالعافية ” .