رابطة قدامى و متقاعدي الجيش الوطني تعقد مؤتمرها الثاني

الصدى_و م أ /

عقدت رابطة قدامى ومتقاعدي الجيش الوطني اليوم الخميس في قاعة الاجتماعات بالمدرسة العسكرية متعددة التقنيات في نواكشوط مؤتمرها الثاني تحت شعار “المؤتمر الناجح” الذي يهدف إلى تجديد المكتب الوطني للرابطة والتشاور حول المشاكل التي تعترض سبيلها.

وأكد المتحدث باسم المكتب الوطني للرابطة السيد جوب جبريل، في كلمة له بالمناسبة، أن هذه الهيئة التي شهدت تطورا ملحوظا في مختلف الميادين، تسعى للدفاع عن حقوق الأعضاء المادية والمعنوية واتخاذ كل التدابير اللازمة من أجل دمجهم في الحياة النشطة ووضع خبراتهم المهنية وتجاربهم تحت تصرف الحراك الوطني لبناء الوطن وتنمية روح التضامن والإخاء والتعاون في صفوف الأعضاء.

وقال إن الرابطة أخذت من توجيهات مؤتمرها الأول منهجا مستنيرا يوصلها إلى الهدف المنشود، مشيرا إلى أنها لم تدخر جهدا في سبيل أداء المهام الصعبة الموكلة إليها في جو يسوده الوئام والانسجام.

وأضاف أنه من أجل الحفاظ على المصالح المادية والمعنوية لابد من تعزيز الوحدة والسعي إلى تحقيق المصالح بالاعتماد على الجهود والوسائل المتوفرة وجعل مبدأ الشورى أسلوبا والابتعاد عن الخلافات والانفعالات.

وأوضح رئيس الرابطة الجديد السيد سليمان بار، الذي تم انتخابه اليوم، أن هذا المؤتمر مكن من فتح نقاش بناء حول الآفاق المستقبلية سبيلا إلى توطيد أسس الرابطة وإعطائها مظهرا لائقا يجسد الإرادة المشتركة لها.

ودعا إلى الوقوف جنبا إلى جنب من أجل مواجهة التحديات المتعددة سبيلا إلى تحقيق طموحات المنتسبين من جهة واتخاذ استراتيجية جديدة من أجل تحسين أداء الرابطة عبر تصور جديد يصبو إلى خلق مشاريع مدرة للدخل لضمان الاكتفاء الذاتي للرابطة من جهة ومن جهة أخرى تعبئة جميع الطاقات والموارد من أجل الوصول إلى الأهداف المشتركة.

وشكر فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني القائد الأعلى للقوات المسلحة ومن خلاله كل القائمين على الشأن العسكري في البلد وشركاء الرابطة، على مساهمتهم في إنشائها واستمراريتها.

وحضر فعاليات الحفل أعضاء المكتب الوطني للرابطة وعدد من منتسبيها.