روح جديدة تسري في الموصل / نورة بنت محمد الكعبي

نورة بنت محمد الكعبي /- وزيرة الثقافة والشباب بدولة الإمارات العربية المتحد

في يوليو (تموز) 2017، وبعد سقوط دولة الإرهاب التي أسسها تنظيم «داعش» في مدينة الموصل العراقية، بدأت قصص الألم تخرج من تحت رماد الحرب والقتل لتظهر للعالم مدى بشاعة الكراهية التي مارسها التنظيم ضد البشر والحجر، ضد المسجد والكنيسة، المسلم والمسيحي، وضد الإنسانية والحياة.

ولأن روح الموصل أوجعها الإرهاب والظلام، لم يتأخر الأمل ليشع من أبوظبي ويشرق على المدينة عبر مبادرة «إحياء روح الموصل» التي أطلقتها اليونيسكو، فكانت الإمارات أول المبادرين وأسرعهم إلى المساهمة في إعادة إعمار الجامع النوري ومنارته الحدباء في عام 2018. ولأن المبادئ الإنسانية لا تتجزأ ولا تقبل التفرقة والعنصرية، وبعد زيارة البابا فرنسيس التاريخية إلى الإمارات في عام 2019 تم توسيع المشروع، ليشمل ترميم وإعادة إعمار كنيستي الطاهرة والساعة، في مبادرة أمل وتسامح هدفها إعادة المكانة التاريخية لمدينة الموصل وتراثها الإنساني الذي لم يفرق يوماً بين إنسان وإنسان، على أساس دين أو عرق أو لون.

واليوم تحتفي الموصل والعراق كله بزيارة البابا فرنسيس، لعلها تعطي دفعة جديدة للأخوة الإنسانية التي انطلقت كلماتها الأولى من أبوظبي، تعزيزاً للتلاحم الاجتماعي والوئام الإنساني، وترسيخاً لقيم الوسطية والاعتدال والتسامح وقبول الآخر، والعيش المشترك الذي هو السبيل الوحيد لتطور البشرية ونهضتها.

إن زيارة البابا للموصل التي تحمل شعار «أنتم جميعاً إخوة» تجسيد حي لوثيقة «الأخوة الإنسانية» التي وقعها البابا فرنسيس مع فضيلة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، في أبوظبي عام 2019، تلك الوثيقة التي مثلت رسالة إلى العالم بأن الحوار بين أتباع الديانات ولغة التسامح والتنوع الثقافي والحضاري هو خيارنا، وخيار الإنسانية، وهو الرد الإنساني القوي على الأفكار الظلامية والإرهابية التي تدعو إلى التناحر والصراعات بين بني البشر.

في الموصل أخذت تسري روح جديدة، مغايرة تماماً لتلك الروح السوداء التي حاول تنظيم «داعش» زرعها في نفوس شباب المدينة وعقولهم، فاليوم نرى المسيحيين يساهمون في إعادة إعمار مسجد النوري ومنارته الحدباء، فيما يساهم المسلمون في ترميم وإعمار كنيستي الطاهرة والساعة، يكتشفون معاً (من دون تفرقة) إرثهم الموصلي العريق الذي تأسس على التماسك والتعاضد بين الثقافات والأديان والصداقة بين الأفراد من مختلف الطوائف الدينية، في صورة حضارية تمثل روح «الأخوة الإنسانية»، والهدف السامي الذي سعت إليه الوثيقة الموقعة في أبوظبي.

إن شراكة الإمارات مع اليونيسكو في هذا المشروع الحضاري المهم، جاءت بهدف إحياء ثلاثة مواقع في الموصل تشكل مجتمعة تراثاً إنسانياً وإرثاً حضارياً للبشرية وشاهداً على عظمة الإنسان ورقيه، وفي الوقت ذاته خلق فرص عمل لأبناء الموصل، والمساهمة في التنمية المستدامة عبر التأسيس لبيئة جاذبة للسياح من مختلف دول العالم لتكون رافداً اقتصادياً لأهل المدينة، وذلك بعد انتهاء عمليات إعادة الإعمار والترميم واستقرار الوضع السياسي في المنطقة.

لقد كان دعم مبادرة «إحياء روح الموصل» امتداداً لنهج الإمارات الحضاري وحفاظها على الإرث الإنساني، بعيداً عن أي اعتبارات دينية أو طائفية أو جغرافية، فقد ساهمت الإمارات منذ عشرات السنين في العديد من مشاريع ترميم التراث العالمي، منها ترميم قبة الصخرة في الحرم القدسي الشريف، ومسجد عمر بن الخطاب، وكنيسة المهد في بيت لحم، ومسرح الشيخ خليفة بن زايد – قصر فونتينبلو الإمبراطوري سابقاً في باريس، ومتحف الفن الإسلامي في مصر، وإحياء مكتبة الإسكندرية القديمة، وإعادة بناء سد مأرب في اليمن، ومكتبة ماكميلان التاريخية في نيروبي، و«نُزُل السلام» في مدينة المحرق البحرينية، وغيرها العديد من المشاريع والمبادرات الحضارية والثقافية.

نرحب بالبابا فرنسيس في منطقتنا العربية، وسنواصل تعزيز وترسيخ رسالة «الأخوة الإنسانية»، رسالة الوئام والمحبة التي نسعى إلى أن تسود العالم، ليكون الإنسان عوناً لأخيه الإنسان، ويكون البشر شركاء في الرفاه والتقدم، بدلاً من الصراعات والحروب والكراهية والتناحر.

(الشرق الأوسط)