روسيا ترسخ وجودها بسوريا عبر قوات دائمة في قاعدتي طرطوس وحميميم

الصدى – الأناضول

صورة ارشيفية من النت تجمع الرئيسين السوري والروسي

 أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، بدء روسيا تشكيل مجموعة قوات دائمة في قاعدتي طرطوس وحميميم بسوريا.

 

وأشار شويغو في تصريحات صحفية بموسكو، إلى مصادقة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قبل أيام، على تشكيل مجموعة قوات دائمة في قاعدتي طرطوس وحميميم غربي سوريا.

 

وأعرب شويغو عن شكره للبرلمان الروسي، على دعمه للأنشطة المذكورة لبلاده في سوريا.

 

وصادق مجلس الاتحاد الروسي (الغرفة العليا في البرلمان الروسي) اليوم الثلاثاء، على الاتفاقية مع النظام السوري لتوسيع مركز الإمداد المادي والتقني التابع للأسطول الحربي الروسي في طرطوس.

 

وكان مجلس الدوما (الغرفة السفلى للبرلمان) صادق الخميس الماضي، على مشروع الاتفاقية المبرمة بين موسكو والنظام السوري، بشأن توسيع القاعدة البحرية الروسية في ميناء مدينة طرطوس.

 

وتستمر الاتفاقية، بحسب الوثائق المعلنة، لمدة 49 عاما بين الطرفين، على أن يتم تمديدها بشكل تلقائي لمدة 25 عاما إضافية، حال عدم إرسال أي من أطرافها إخطارا كتابيا للآخر قبل عام من انقضاء مدتها، يطالب فيه بتعليق الاتفاق.

 

كما تقضي بـ “عدم خضوع القاعدة لأي مسؤولية مدنية أو إدارية أو قضائية سورية، علاوة على توفير الحصانة الكاملة للممتلكات الروسية المنقولة وغير المنقولة من أي عمليات تفتيش، أو ضبط، أو غيرها من الإجراءات”، وفق المصدر ذاته.

 

وبموجب الاتفاقية يحظى العاملون في القاعدة البحرية، فضلا عن ذويهم، بالحصانة الكاملة إضافة إلى الامتيازات المماثلة التي يتم منحها للدبلوماسيين.