زعيم حزب”تمام” الدكتور يوسف ولد حرمه يصل نواكشوط ويوجه شكرا خاصا للرئيس غزواني وللنخب الوطنية (نص الخطاب)

وصل زوال اليوم العاصمة نواكشوط زعيم حزب تمام الدكتور يوسف ولد حرمه قادما من المملكة العربية السعودية ، بعد الافراج عنه على خلفية تدخل الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني في قضيته لدى السلطات السعودية

هذا وقد استقبل الزعيم يوسف في مطار أم التونسي الدولي من طرف جمع غير من المواطنين يضم الى جانب أفراد العائلة بعض الشخصيات السياسية والاعلامية يتقدمهم العميد الدكتور عبد الرحمن ولد حرمة ولد بابانا

وفور وصوله العاصمة ألقى الدكتور ولد حرمه كلمة شكر وتقدير أمام مستقبليه عبر فيها عن صادق شكره وامتنانه للمتعاطفين معه خلال محنته التي قال أنها كانت محنة في طيها منح

وأكد ولد حرمه على شكر رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني على جهوده التي تسببت في عودته لوطنه اليوم

وهذا نص الكلمة :

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه، علىما تكرم به علينا من تفضله وامتنانه، والصلاة والسلامعلى الرحمة المهداة للعالمين، سيدنا محمد الرسول الأمين وعلى آله الطيبين الطاهرين.

أحبابي، إخواني، أخواتي، مواطني الأعزاء:

يغمرني شعور عارم بالفرحة وأنا أتنفس الحرية بينكمبعد مدة تزيد على السنة قضى فيها علي من لا رادلقضائه بالبعد عن وطني وأهلي وأحبتي، فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّالسَّمَوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِيالسَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ.صدق الله العظيم

أيها الحضور الكرام:

لقد كان في طي المحنة التي تعرضت لها منح كثيرةونعم كبيرة، ومن أعظمها عندي ما لمسته فيكم جميعامن محبة صادقة وتضامن أخوي، يعجز لساني عن شكره وتعبيره، وسأظل ما حييت مقدرا له حق تقديره.

وأستغل هذه الفرصة لأشكر باسمكم جميعا فخامةرئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الذيأظهر اهتماما منقطع النظير بقضيتي، وبذل مشكوراجهودا مقدرة في سبيل عودتي إلى أرض الوطن، وهذاوإن كان من صميم مسؤوليته الدينية والسياسيةوالأخلاقية أمام الله وأمام الشعب، فإنه يبرهن علىاهتمام بالمواطنين افتقده الموريتانيون كثيرا في  الفتراتالماضية، وقد رويت أن بعض الصالحين كان يقول “إنالشكر لا يكون إلى على الواجب“.

كما أشكر وزير الداخلية السيد محمد سالم ولد مرزوك،ووزير الخارجية السيد إسماعيل ولد الشيخ أحمد،والإخوة النواب أعضاء فريق الصداقة البرلمانيالموريتاني السعودي ، والشكر موصول إلى  زملائيوإخوتي رؤساء الأحزاب السياسية الوطنية، وإلىإخوتي الأعزاء في الحقل الإعلامي من الصحافةوالمدونين وإلى كافة أفراد الشعب الموريتاني العظيم.

وأسأل الله تعالى أن يديم على وطننا الغالي موريتانيانعمة الأمن والاستقرار تحت القيادة الرشيدة لرئيسالجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني وأن يوفقناجميعا لرعاية ودائعه وحفظ شرائعه إنه على كل شيءقدير وبالإجابة جدير

وأشكركم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.