سخيف ومتناقض/ بقلم عبد الفتاح ولد اعبيدن

الأمر ينم عن تغير جذري فى شخصية الرجل ،لأنها مهادنة فى غير محلها بتاتا و لا ترقى لدرجة المبدئية و المراوغة المفهومة. لا أرى تفسيرا لهذا المنحى سوى عدم قدرة جميل منصور على استيعاب عزلتة المقصودة من طرف الجناح “الشرقي” المتغلب داخل أروقة الحزب ، محل التناوب الصعب الآثار و الانعكاسات .

حديثك عن موقف مرشحى الممانعة غير دقيق و غير منصف.

انتهى جميل منصور الرمز و بدأ جميل منصور الذى لم يستوعب نفسيا و سياسيا التناوب الحاصل إثر المؤتمر الاخير لحزبنا الواعد تواصل .

لا داعي للقلق يا أخى جميل منصور مكانتكم محفوظة، حزبيا و وطنيا ودوليا ،أما مغازلة الأنظمة الشمولية، التى تعتقل البشر و تغتال الأمل و تسرق القوت و الصوت الانتخابي البين،فلا مسوغ لها.انتبه لصدقية خطك التحليلي و المبدئي، قبل فوات الأوان !.