سندباد الكرة الموريتانية يكلل مغامرته بالوصول إلى الكاميرون

بعد ستة أيام من عزمه السفر خلف المنتخب الوطني المرابطون ، الذي وصل الكاميرون منذ السابع من شهر يناير الجاري ، للمشاركة  في كأس أمم إفريقيا 2021  ، حط المشجع سيدي اعل الملقب بوبة رحاله في أراضي البطولة الافريقية الأكبر ، ليكلل مغامرته بتحقيق هدف الوصول إلى مدينة ليمبي التي يقيم فيها المرابطون ، و تحتضن مبارياتهم ضمن المجموعة السادسة في الكان .

رحلة المشجع بوبة بدأت عندما لم تتكفل الوزارة الوصية و اتحاد كرة القدم بسفر الجماهير هذه المرة ، ليقرر بوبة السفر برا على حسابه الشخصي ، رغبة في ايصال صوت المشجع الموريتاني إلى مدرجات الملاعب الكاميرونية ، حتى لايغيب عن أجواء مشاركة المنتخب الثانية توليا ، بعدما كان حاضرا بقوة في المشاركة الأولى على الأراضي المصرية النسخة الماضية من كأس أمم افريقيا (2019) ، و بتكفل تام من الاتحاد .

و رغم أن السفر برا لا يخلو من المخاطرة ، لما تكتنفه البراري الافريقية من خطر على المسافرين ، إلا أن بوبه لم يكترث لذلك ، و قطع النهر الفاصل بين روصوو السنغال ، متوجها إلى داكار ، في الخطوة الأولى لسندباد الكرة الموريتانية كما يطلق عليه المعلق الرياضي المختار اسباعي ، و عندما وصل داكار و انتشر خبره ، عمدت مجموعة من الشباب الموريتانيين المقيمين في الولايات المتحدة الأمريكية ، الى التكفل بالمشجع ، و دعمه ليسافر جوا باتجاه الكاميرون بدل البر ، واستغرق الأمر اياما في العاصمة السنغالية من أجل تجهيز أوراقه ، و التي كانت جاهزة عشية الجمعة 14 من يناير ، ليحلق المشجع ليلا من مطار داكار باتجاه دوالا الكاميرونية ، حيث وصل بوبة فجر اليوم و توجه من هنالك إلى مدينة ليمبي اين يقيم المنتخب الوطني و تجري مبارياته .

و أشاد الشارع الرياضي الموريتاني بهذه الخطوة ، و رغم ما فيها من مخاطر ، عطفا على الأوضاع الأمنية المضطربة في مدينة ليمبي الكاميرونية ، و التي يتحدث البعض على أنها السبب في عدم اصطحاب الاتحاد للمشجعين و الصحافيين في هذ المشاركة .

و كان المشجع بوبة الذي ينحدر من مدينة روصو عاصمة ولاية اترارزة ، قد اشتهر سابقا بحلاقة شعر رأسه احتفاء بتأهل المرابطون لأول مرة في تاريخهم عام 2019 ، بعدما قضى عشرين عاما بدون حلاقة وفق ما ذكره الرجل ، وهو مشجع و من المتهمين باللعبة و داعما لفرق مدينته اترارزة المشارك في الدوري الوطني لأندية الدرجة الأولى .

وصول بوبة الى مدينة ليمبي ، جاء قبل يوم من مباراة المنتخب الوطني الثانية في المجموعة السادسة ، حيث سيلعب مساء غد الاحد ضد منتخب تونس ، في مباراة مصيرية للفرقين اللذين خسرا مباراتيهما في الجولة الأولى ضد مالي و غامبيا بنفس النتيجة (1-0) .

و تبدو حظوظ المنتخب ضعيفة في المجموعة قياسا بخصومه في المباراتين المتبقيتين على غرار تونس و مالي .

و تعد هذه المشاركة الثانية للمنتخب الوطني المرابطون في كأس أمم افريقيا ، بعد الأولى في النسخة الماضية بمصر .

المختار اسباعي / محرر موقع الصدى