سُكر موريتانيا …المشروع التائه / المهندس:الهيبة ولدسيد الخير

المهندس:الهيبة ولدسيد الخير

قررت السلطات العمومية في نهاية العشرية الاولي من هذا القرن انشاء مركب زراعي-صناعي لإنتاج السكر، وذلك بسبب اكراهات الازمة الغذائية العالمية عام 2007، والتي نجم عنها ارتفاع غير مسبوق في أسعار المنتجات الغذائية، مما دفع بعض دول العالم لحد حظر تصدير سلعها الغذائية.

 

يُعد اختيار هذا المحصول كسرا للروتين المعهود، وإيذانا بالشروع في تشجيع اقامة مشاريع هيكلية رائدة، ستسمح في حال نجاحها بتنمية القطاع وتحويله، إلى قاعدة إنتاج حقيقية، وأساس متين لظهور صناعات تحويلية ضرورية لتمتين قطاع الصناعة في البلد، بحيث يصبح صمام أمان ضد الأزمات الاقتصادية الناتجة عن تقلبات الصناعات الاستخراجية.

 

يُعتبر هذا المشروع بمثابة استنساخ ناقص لمشروع آخر يقع على الضفة اليسرى للنهر ،و بالرغم من تشابه المركبين بشكل كبير لحد التطابق، لكن هنالك اختلافان جوهريان قد يعنيان الفرق بين النجاح والفشل، فمركب السنغال استثمار خاص قامت به مجموعة Mimran وتستفيد منه السنغال بتوظيف أكثر من 6000 عامل ناهيك عن توفير العملة الصعبة، بينما فشلنا نحن في اقناع المستثمرين بالمشروع وذلك بعد الطرد المهين لشركة كنانة، ذات الخبرة الكبيرة وشبكة العلاقات الواسعة مع المستثمرين العرب ،مما دفعها للجوء للتحكيم الدولي، في حين تم استبدالها بمكتب دراسات سنغالي مغمور AGRI D’ORيسهل توجيهه حسب الطلب.