“شيخ أنتا جوب”… وتاريخ افريقبا / د محمد المختار جي

د.محمد المختار جي رئيس مركز البحوث والدراسات الإفريقية بالسنغال

يعتبر شيخ انت جوب من أكبر الباحثين والمؤرخين والانتربولوجيين الأفارقة الذين اهتموا بتاريخ افريقيا السوداء وثقافتها و حضارتها الزنجية القديمة في العصر الحديث .
من هو الشيخ أنت جوب ؟
أصله وولادته: هو من مواليد 29 ديسمبر عام 1923م بقرية تسمى تيايتو thieytou الواقعة بإقليم جوربيل بباوول ، وتبعد عن دكار عاصمة السنغال حوالي 150 كلم ،وهو من أب ولفي مسلم اسمه مصمب ساسوم جوب ، وقد توفي بعد مدة قصيرة من ولادة شيخ انت جوب ، أما أمه ماعت جوب فقد بقيت على قيد الحياة إلى حدود عام 1984م .
وينتمي الشيخ أنت جوب إلى أسرة عريقة لها تاريخ مجيد وتليد بالبلاد السنغالية.
تحصيله الأولي : منذ ان بلغ الشيخ أنت جوب السنة الرابعة من عمره دخل المدرسة القرآنية ليتعلم حروف التهجي وبعض سور القرآن الكريم، وبعد ذلك التحق بالمدرسة الفرنسية بجوربيل إلى أن تحصل على الشهادة الابتدائية عام 1937 ثم على الشهادة الاعدادية فالثانوية .عام 1945.م
ومنذ سنوات التحصيل في هذه المراحل كان يهتم بقضايا أفريقيا وتاريخها ، وفي هذه الفترة أعد حروفا هجائية مدونة باللغات المحلية كما عمل أيضا في محاولة كتابة تاريخ السنغال .
شيخ انت جوب في فرنسا :
منذ عام 1946 م توجه الطالب السنغالي شيخ انت جوب إلى باريس بفرنسا لمتابعة دراساته الجامعية، وهناك التحق أثناء السنة الدراسية بالقسم العالي للرياضيات .، وفي العام التالي غير الاتجاه ليلتحق بكلية الآداب بجامعة السوربون في قسم الفلسفة ، وكان يهتم و يتابع على الخصوص دراسات وتعليمات غاستون باشلار . و بمبادرة منه أنشئت جمعية الطلبة الأفارقة بباريس ، وكان في نفس الوقت يواصل دراساته وبحوثه اللغوية المتعلقة بلغات الولوف والسيرير أهم اللغات المستعملة في السنغال.وقد أنهى مرحلة الليسانس في الفلسفة عام 1948م ثم سجل في كلية العلوم ، وقد نشر الشيخ أنت جوب لأول مرة دراسته اللغوية حول أصول اللغة الولوفية في صحيفة (الحضور الافريقي)التي أنشأها المثقف الكبير علي جوب عام 1947م وفي نفس السنة نشر أيضا في نفس الصحيفة مقالا عنوانه “المتحف الحي”،وفي هذا المقال تناول بناء الإنسانية الإفريقية انطلاقا من مصر القديمة . وفي عام 1949م سجل لنيل شهادة الدكتوراه تحت إشراف استاذه غاستون باشلار وكان موضوع الاطروحة الذي اقترحه هو”المستقبل الثقافي للفكر الإفريقي “.
وفي عام 1950م تحصل أيضا على شهادتين في الكيمياء العامة والكيمياء المطبقة.
وكان يواصل دائما كتابة ونشر مقالاته ففي عام 1952فقد كتب مقالا تحت عنوان “نحو إيديولوجية سياسية إفريقية.”
وقد تزوج شيخ انت جوب عام 1953 بفرنسية مثقفة متخصصة بالتاريخ والجغرافيا وهي لويس ماري ما ييس. غير ان الزواج لم يمنعه من تسجيل دكتوراه دولة ، فقد ظل يمارس بحوثه ودراساته كما كان يلقي دروسا في الكيمياء والفيزياء بالمعاهد الثانوية بفرنسا ، وكان يشارك في عدة مؤتمرات دولية تم تنظيمها في فرنسا فقد شارك في أول مؤتمر للكتاب والفنانين السود وقدم فيه موضوعا كان عنوانه “الدعم والرؤى المستقبلية للثقافة في افريقيا”
وفي عام 1960 ناقش في جامعة السوربون أطروحة دكتوراه الدولة في الآداب ، وفي نفس السنة رجع إلى أرض الوطن نهائيا وتم تعيينه كاستاذ مساعد في جامعة دكار للعمل في المعهد الفرنسي لأفريقيا السوداء ifan،وكان يقدم محاضرات في ارجاء الوطن ، كما قام بتأسيس أول مختبر متخصص في تاريخ أفريقيا وحضارتها القديمة.
كغاحه السياسي :
منذ تواجد شبخ أنت جوب في فرنسا كان يتحرك وينشط في المجال السياسي ففي يوليو 1950 قرر ان يندمج في “التجمع الديمقراطي الافريقي”الذي كان يقوده فليكس هوفيو بواجي وكان سكيرتبرا لهذه الحركة طوال فترة من الزمن .
وعند عودته إلى أرض الوطن عام 1961 انشأ حزب كتلة الجماهير السنغالية وكان من أكبر منافسي الرئيس سنغور.
وفي عام 1976 تم فتح باب تشكيل الأحزاب وأعلن عن حزبه الجديد لكنه لم يحصل على الإعتراف إلا عام 1978.
أعماله وانتاجاته :
عرف شيخ انت جوب بدفاعه القوي عن الحضارة الإفريقية وتاريخها من خلال محاضراته وكتاباته العديدة التي تميزت بالعلمية والمنهجية والدقة كما كان مهتما بدراسة الآثار في افريقيا ، وقد أسس مختبرا خاصا للبحث والتنقيب عن تاريخ أفريقيا واصولها، وقد اكتشف ان حضارة مصر القديمة حضارة زنجية إفريقية.
ومن أهم انتاجاته :
_الشعوب الإفريقية والثقافة .
_الوحدة الثقافية لأفريقيا السوداء
_ أقدمية الحضارات الزنجية :أسطورة ام حقيقة؟
_الحضارة ام البربرية
_ البحوث الجديدة حول مصر القديمة و اللغات الزنجية الإفريقية.
_ أفريقيا السوداء ما قبل الاستعمار .
_ انذار تحت المناطق الاستوائية.
وفاته: لقد كان من أكبر اهتمامات شيخ انت جوب النهوض بإفريقيا و التدريس بلغاتها المحلية بدل لغات الاستعمار وإبراز جوانب تقدمية وحضارية لقارة أفريقيا إلا ان المنية وافته قيل تحقيق كثير من تلك الأحلام وكان ذلك في شهر فبراير عام 1986 بدكار ثم دفن في تيايتو thieytou قريته الأصلية بجانب جده مصمب الكبير .

المصدر : الكاتب

 المراجع  :

1-Article ,diop cheikh anta ,du dictionnaire de l’afrique par Bernard Nanette, larouss, Paris 2006, p 96
2_bulletin de l’ifan xxx 3-4 1962.
3_douè gnosoa , cheikh anta diop, thophil obenga combat pour la naissance Africaine.
4_Jean Marcella :cheikh anta diop ou l,honneur de penser. Paris l’harmattant 1989.
5
pathe diagne :cheikh anta diop et l’afrique dans l’historic monde , l’harmattant 19977.
6_yves kounougous , la pansee et l’oeuvre de cheikh anta diop ed , du ciref, Paris.2000.
7_cheikh anta diop ,nouvelles recherches sur l’egyptien ancien et les langues africaines 1988. Ouvrage posthume.

ا