صحفيات موريتانيا ينظمن ورشة حول دور الاعلام في الحد من الغلو والتطرف في دول الساحل

صحفيات موريتانيا ينظمن ورشة حول دور الاعلام في الحد من الغلو والتطرف في دول الساحل

نظمت شبكة الصحفيات الموريتانيات الاثنين 30 /10/2017 بغرفة الصناعة والتجارة بنواكشوط ورشة تكوينية لصالح أربعين صحفيا …حول الأمن والسلم ودور الاعلام في الحد من الغلو والتطرف. وافتتحت هذه الورشة من طرف وزيري العدل ووزيرة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني.

وأعلنت السيدة اخديجة بنت المجتبى رئيسة شبكة الصحفيات الموريتانيات انطلاق أنشطة مشروع تكتل صحفيي دول الساحل على مستوى موريتانيا وذلك بانطلاق هذه الورشة الخاصة بتعميم نتائج لقاء انيامى المنظمة بتاريخ 21 اغشت 2017 في النيجر لصحفي مجموعة ال5 للساحل حول الوقاية من النزاعات و ترسيخ الأمن و السلم و محاربة مختلف أشكال الإرهاب

وأضافت بأن هذا المشروع يهدف إلى تكوين 400 صحفي من دول الساحل الخمس موريتانيا النيجر تشاد مالي وبركينا فاسو ينفذ على مدى سنتين.

وتابع المشاركون في الورشة ستة عروض تخللتها أسئلة ونقاشات

العرض الأول: قدمت فيه الرئيسة السابقة للشبكة السالكه اسنيد تقديما لنتائج ورشة نيامى لصحفي مجموعة الــ 5 في الساحل حول الوقاية من النزاعات وترسيخ السلم والأمن ومحاربة التطرف بوصفها كانت حاضرة لورشة نيامى ممثلة للشبكة تطرقت خلاله للمشاركة الموريتانية ومدى استفادة الأشقاء في دول الساحل من تجربة موريتانيا في مجال المقاربة الأمنية

وفي العرض الثاني قدم اللواء محمد الزناكي سيدي احمد اعلي عرضا عن مشاريع الأمن والدفاع لمجموعة دول الساحل الــ 5 بوصفه خبير أمن وممثلا للأمانة الدائمة لمجموعة الـ5 للساحل والتي من أهمها إنشاء معهد عالي لتكوين وتخريج الضباط السامين من الدول الخمسة في نواكشوط.

وأضاف اللواء أن فكرة إنشاء المجموعة فكرة موريتانية رحب بها الآخرون

وفي العرض الثالث تناول المحاضر الإعلامي محمد محمود أبو المعالي عرضا عن ظاهرة تطور العنف في منطقة الساحل وقال إن جذور الإرهاب بدأت في منطقة شمال مالي وتوسعت لتشمل مناطق مختلفة من دول الساحل مثل حركة بوكو حرام التي قال إنها حرمت التعليم في المدارس الغربية.

وخلال العرض الرابع أبرز الإعلامي الولي سيدي هيبه الدور المحوري الذي يلعبه الاعلام في مجال محاربة الارهاب، واستدل في مداخلته بمقولة “إن الارهاب لا يريد أن يموت الجميع… ولكنه يريد أن يعلم الجميع”.

بدوره قدم مدير التوجيه الاسلامي السيد محمد الأمين ولد شيخنا عرضا عن المقاربة الموريتانية في مكافحة الغلو والتطرف تطرق خلاله لتجربة موريتانيا في الحوار مع السلفيين والتي أتت أكلها.

وقدمت السيدة العالية مماه رئيسة مصلحة بإدارة الترقية النسوية عرضا عن تأثير النزاعات والعنف وتداعياته السلبية على المرأة.

 

 

التواصل