صدور رواية “حج 2053” للروائي الموريتاني موسى ولد أبنو

الكاتب الروائي الموريتاني موسى ولد أبنو

صدرت عن دار ديوان رواية الكاتب الروائي الموريتاني موسى ولد أبنو الجديدة “حج 2053″، رحلة منير أويو، وهي الجزء الثالث من رواية الحج.

 

وقال الكاتب على منشور صفحته بفيسبوك إن الرواية كتبها في الجزء الثالث، وهو قبل الثاني الذي سينجز قريبا بحول الله.

 

وأضاف الكاتب أن أحداث الرواية تدور حول “وكالة أمريكية للحج والعمرة تعرض حزمة من الخدمات تشمل جميع نواحي الإعداد الجسدي والروحي الضرورية لأداء فريضة الحج وتدرب الحجاج على أداء مناسك الحج في حرم افتراضي.

 

غلاف رواية موسى ولد أبنو الجديدة

تتوفر الوكالة على آخر تقنيات زرع العيون الإلكترونية الضرورية للتغذية على ضوء الشمس وتحول الحاج من التغذية العادية إلى التغذية بالضوء، لكي يقضي كامل فترة حجه وهو على وضوء، دون أن يتغوط أو يبول أو يحدث. كما تؤمن تحفيظ القرآن والسيرة النبوية ومناسك الحج حسب المذهبين الشيعي والسني، وأمهات كتب اللغة العربية وقواميسها، عن طريق برنامج واحد يتم تحميله مباشرة في الدماغ”.

 

نبذة عن الكاتب

تخرج موسى ولد ابنو، من معهد الصحافة بباريس وحصل على إجازته ثم حصل على دكتوراه فى الفلسفة من جامعة السوربون فى فرنسا، وتولى مسؤوليات قيادية بميدان الصحافة العربية والفرنسية وبالنشر.

 

عمل “موسى ولد ابنو” أستاذًا للفلسفة بجامعة نواكشوط، وعمل لفترة مستشارًا للرئيس الموريتانى السابق معاوية ولد سيدى أحمد الطايع، ويعد من أبرز كتاب الرواية المغاربية المعاصرة، حيث يتميز عالمه الروائى بالكثير من الغرائبية والعمق، كما يتميز بانفتاحه على فضاءات متعددة فى مجال السرد وهو الشىء الذى صعب تصنيف رواياته نظرا لغياب سمات واضحة لها.

 

و توظف رواياته الخيال العلمى والفلسفة والأدب وغيره مما ينم عن نظرة ثاقبة ومشروع فكرى كبير.

 

نشر موسى ولد ابنو روايتي “الحب المستحيل” و”حج الفجار” باللغتين العربية والفرنسية، وشارك فى العديد من الندوات الثقافية داخل وخارج موريتانيا.

 

من أعماله الروائية مدينة الرياح، 1996، والحب المستحيل، 1999 وحج الفجار، 2005.وله أيضا كتابات “مدونة الثقافة الشعبية الموريتانية، 1995، والوسيط فى الأدب الموريتانى الحديث، 1997.

 

المصدر