ضحايا العصابة المعروفة “بعين الطلح” يرفضون سحب شكاويهم

رفض ضحايا العصابة التي أصبحت تعرف بعصابة “عين الطلح” سحب شكاويهم من عناصر العصابة رغم إلحاح ذويهم، واستعدادهم لدفع التعويض الذي يطلبونه وفق “الحوادث”.

جاء ذلك خلال مثول كان من المقرر أن يكون أمس الثلاثاء أمام محكمة ولاية نواكشوط الشمالية.

وكانت عصابة “عين الطلح” قد قامت بعمليات سطو وحرابة على نسوة في حمام.ومحل لبيع أغراض النساء في الحي المذكور، وتم ضبطها من قبل الشرطة التي أحالتها إلى النيابة.

وقد نشرت بعض مواقع التواصل الاجتماعي صور العصابة على أنها العصابة التي اعتدت على الأستاذ محمد سالم ألما في الحي الإداري بتوجنين.