طائرة إماراتية محملة بأجهزة الفحص والتنفس وعلى متنها فريق طبي متخصص في معالجة الحالات المستعصية تصل نواكشوط

الصدى – مطار أم التونسي الدولي /

حطت صباح اليوم الإثنين بمطار أم التونسي الدولي طائرة إماراتية عملاقة تابعة لشركة الاتحاد للطيران الامارتية محملة بالمساعدات الطبية العاجلة لموريتانيا دعما لجهودها للتصدي لتأثيرات الموجة الثانية من جائحة كوفيد19 التي تضرب البلاد حاليا

وتأتي هذه الطائرة الثالثة من نوعها لموريتانيا في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الامارات العربية المتحدة  بدعم الدول الشقيقة والصديقة ومساعدتها في القطاع الصحي للتصدي لجائحة “كوفيد-19”..

و  تحتوي على أكثر من 10 أطنان من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص والتنفس، إضافة إلى فريق طبي متخصص وذلك لدعم موريتانيا في احتواء جائحة ” كوفيد-19″.

وخلال حفل تسلم الطائرة الاماراتية في مطار أم التونسي الدولي قال وزير الصحة محمد نذيرو حامد أن هذه المساعدات تأتي تجسيدا للعلاقات الأخوية التي تربط البلدين الشقيقين.

وأضاف أن هذه المعدات و الأجهزة ستساهم في التصدي الفعال للجائحة مع التحسين من توفير آليات الوقاية للطاقم الصحي والتكثيف من تشخيص الحالات .

كما شكر الوزير دولة الإمارات العربية المتحدة على هذا الدعم السخي الذي تقدمه لبلادنا.

وبدوره أكد سفير دولة الامارات المعتمد في نواكشوط  سعادة حمد غانم المهيري أن دولة الامارات تقدم المساعدات لموريتانيا اليوم، في إطار دعم جهودها الدؤوبة في مكافحة ” كوفيد-19″.

وأضاف السفير  أن إرسال المساعدات الطبية يأتي في إطار العلاقات الأخوية بين قيادة البلدين والشعبين الشقيقين، منوها إلى أن موريتانيا الشقيقة تعد من أوائل الدول التي تلقت مساعدات من دولة الإمارات في مجال مكافحة كورونا، حيث تم إرسال طائرتين تحملان 22 طنا من المساعدات الطبية، لتقديم الدعم والمساندة وتعزيز الجهود التي يبذلها العاملون في القطاع الطبي لاسيما في الخطوط الأمامية لمواجهة تداعيات كوفيد-19.

هذا وقد رحب أطياف رسمية وشعبة بهذه المساعدة الطبية الهامة  التي تلقتها موريتانيا  من دولة الامارات في لحظة حرجة حيث ترتفع وتيرة الوباء ، ويتصاعد القلق الرسمي والشعبي خاصة إزاء النقص المسجل على مستوى أجهزة التنفس

كما أن إرسال الامارات لفريق طبي متخصص في معالجة الحالات الصعبة والحرجة لاقى استبشارا كبيرا في الأوساط الصحية الموريتانية

يذكر أن دولة الإمارات، قدمت حتى اليوم، أكثر من 1685 طناً من المساعدات لأكثر من 121 دولة، استفاد منها نحو 1.6 مليون من العاملين في المجال الطبي.