على رفوف معرض القاهرة الدولي للكتاب «ماردين.. ابن تيمية وقتل السادات».. لمؤله خبير العلاقات الدولية والتقارب بين الثقافات الشيخ المحفوظ بن بيه

ينطلق معرض القاهرة الدولي للكتاب 2021 في دورته الـ52 بمركز مصر للمعارض الدولية، بالتجمع الخامس يوم 30 يونيو المقبل ويستمر حتى 15 يوليو.

 

وقد حرص مركز القاهرة للدراسات الإستراتيجية «CCSS» على التواجد هذا العام من خلال كتاب «ماردين.. ابن تيمية وقتل السادات»، الذي كان قد أصدره مؤخرًا للأستاذ «الشيخ المحفوظ بن بيّه»، في إطار التفكيك المعرفي لقواعد التطرف الديني.

 

ويقع الكتاب في (150) صفحة في سبعة فصول.

 

وجاءت عناوينها على النحو التالي: الفصل الأول «سور الأزبكية.. من هنا نبدأ»، الفصل الثاني «السلاح من دون عقل.. دماء على المنصة»، والفصل الثالث «وراء البحار.. البحث عن سلام»، والفصل الرابع «الطريق إلى ماردين.. الفكرة والحركة»، والفصل الخامس «هنا ماردين.. قراءة في مخطوطة»، والفصل السادس «كلمة قاتلة.. اللفظ الذي فتح أبواب الدم»، والفصل السابع «ما بعد ماردين.. استعادة الأمل»، ثم جاءت خاتمة الكتاب بعنوان «نهاية غارة.. بداية غارة جديدة».

 

ويعرض الشيخ المحفوظ بن بيّه، مؤلف الكتاب، لعملية التزييف التي وقعت ذات يوم، حيث جرى تحريف فتوى الشيخ ابن تيمية ليستفيد منها الإرهابيون، ويستندون إليها في التغطية الشرعية على سلوكهم الإجرامي.

 

فكشف المؤلف الأساس الباطل الذي بنى عليه الإرهابيون فتوى اغتيال الرئيس السادات، كما رفع غطاء الشيخ ابن تيمية عن شبكات المتطرفين والإرهابيين، وعن تزييف الفتاوى والنصوص الدينية لأجل تحقيق أهدافهم البغيضة.

 

وكانت فتوى الشيخ ابن تيمية «يُعامل الخارج عن شريعة الإسلام بما يستحقه»، لكن المتطرفين قاموا بتحريفها إلى «يُقاتل الخارج عن شريعة الإسلام بما يستحقه».

 

وهو ما وصفه المؤتمر الذي عقده الشيخ عبد الله بن بيّه لتصحيح الفتوى بأنه أكبر خطأ مطبعي في التاريخ.

 

يذكر أن كتاب «ماردين.. ابن تيمية وقتل السادات» هو أول عمل يصدر للكاتب الشيخ المحفوظ بن بيّه في القاهرة.

 

والكاتب هو خبير في العلاقات الدولية والتقارب بين الثقافات.

 الوطن