عمدة سابق يطالب الرئيس غزواني بتحقيق العدل و الإنصاف

مناشدة
فخامة الرئيس أمامكم قضية عدل وانصاف لتتخذوا منها مناسبة لضرب الطاولة،وان لزم الأمر قلبها على كل من يريد اعاقة مسار الاصلاح ،بأي منطق ستقبلون التضحية بموظف وطني نزيه انتصر للقانون،انتصر لمصالح العمالة الموريتانية،انتصر للقواعد المهنية لوظيفته؟،كلفوا المفتشية العامة للدولة باجراء تحقيق شفاف حول هذه القضية،وان أكد ذلك التقرير صحة ما ورد في شهادة المفتش المتظلم,استدعوا المعني و كرموه علنا،وعينوه على رأس الوزارة التي ظلمته،لتأكدوا بذلك انحيازكم للعدل والانصاف ورغبتكم في خلق جيل من الموظفين العموميين يرفض التستر على التجاوزات القانونية ويتشبث بالقواعد والضوابط المنظمة لمهنته….
فخامة الرئيس من سيضحي غدا بالانتصار للقانون وللمصلحة العامةللبلد؟،من سيتجرأ غدا على فضح أخطبوط الفساد قناعة بجدية العزم على محاربته ومنح موريتانيا فرصة للمصالحة مع الاسلام،مع قوانين الجمهورية، مع مصالح شعبها، ان لم تعالج هذه القضية بشكل جذري يعطي للجميع رسالة واضحة بأن لا أحد فوق القانون والمصالح العليا لبلدنا وشعبنا؟
فخامة الرئيس حققوا لنا نموذجا يجسد وعدكم الانتخابي بأن (نعيش في بلد نفخر بالانتماء اليه)

محمد سالم ولد بمبه
عمدة سابق لبلدية تيارت