في أول ظهور له وزير الثقافة و الشباب و الرياضة يؤكد حرص موريتانيا على محاربة رواسب الاسترقاق

الصدى_و م أ /

أكد معالي وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان ، الناطق باسم الحكومة، السيد المختار ولد داهي، أن موريتانيا حريصة على محاربة رواسب الاسترقاق في كل مكان من أراضيها، موضحا أن الموضوع يأتي في صلب اهتمامات فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، من خلال التوجيهات التي يصدرها للحكومة.

وأضاف في رده على سؤال حول زيارة وفد حقوق الإنسان الأمريكي لبلادنا ، أن هذا الوفد سبق وأن منع من دخول موريتانيا في فترة سابقة، وسمح له اليوم بدخولها، وقد اجتمع بكل الوزراء المعنيين وزار كل الأماكن التي أراد، مؤكدا أن بلادنا في ظل العهد الحالي منفتحة على كل ما هو إيجابي وعلى كل الشركاء في هذا المجال، وليس لديها مطلقا ما تخفيه.

وأبرز معالي الوزير، خلال تعليقه على نتائج اجتماع مجلس الوزراء، مساء اليوم الخميس بنواكشوط، أن موريتانيا الآن أحسن من ذي قبل في مجال حقوق الإنسان ونأمل أن يستمر هذا التطور، موضحا تقدمها في هذا المجال وفق المؤشرات التي تتابعها مفوضية حقوق الإنسان واللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، مؤكدا أن الوفد خرج بنتائج ومؤشرات إيجابية عن التطور الحاصل في مجال حقوق الإنسان في بلادنا.

وأوضح الناطق باسم الحكومة، أن فخامة رئيس الجمهورية ألزم اليوم الفريق الحكومي خلال الاجتماع بضرورة السرعة في العمل وتقريب الإدارة من المواطنين، لتحقيق طموحاتهم المسطرة في برنامج رئيس الجمهورية الانتخابي، مضيفا أن كلا من معالي وزيري الداخلية واللامركزية والشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج قدم بيانا عن الوضع المحلي والدولي، خلال الاجتماع.

وفي رده على سؤال حول مزايا مشروع المرسوم المصادق عليه في مجلس الوزراء اليوم، بين موريتانيا وشركة “سباكو”، بين معالي الوزير، أن الشركة بموجب هذا العقد ستزيد من رأس مالها، مما سيمكنها من خلق فرص عمل بعضها دائم ، إلى جانب توفير منتجات في السوق الوطني، كما ستستفيد هذه الشركة من بعض الإعفاءات، وفق ما تنص عليه مدونة الاستثمار، مضيفا أن هذا المشروع يدخل في إطار تشجيع الاستثمار في بلادنا.

وفي ما يتعلق بمشكلة نقص المياه في فصل الصيف، أكد الناطق باسم الحكومة في رده على سؤال بهذا الخصوص، أن فخامة رئيس الجمهورية شدد خلال اجتماع الحكومة اليوم على ضرورة اتخاذ وزارة المياه، وكذا القطاعات المعنية كل الإجراءات اللازمة لتوفير مياه الشرب في جميع مدن وأرياف الوطن، وأن لاتكون هناك أي مشكلة في هذا الموضوع.

وفي معرض رده على سؤال حول موقف موريتانيا مما يحدث في دولة مالي، أجاب معالي الوزير، أن بلادنا تتابع عن كثب مايحصل في هذا البلد الشقيق ، وهي حريصة على كل ما من شأنه أن يضمن استقراره وأمنه ، كما أن كل شركاء مالي الدوليين منشغلون بالوضع في هذا البلد ومهتمين به، لأن مايحدث فيه يؤثر على الجميع.