في ظل تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا..اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة الجائحة تقرر تعزيز إجراءات الرقابة و الفحص على مستوى المطارات و النقاط الحدودية

الصدى_و م أ /

ترأس الوزير الأول السيد محمد ولد بلال مسعود اليوم الجمعة الاجتماع الأسبوعي للجنة الوزارية المكلفة بمتابعة جائحة كوفيد 19، تنفيذا لتعليمات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.
وقد خصص هذا الاجتماع لتقييم الحالة الوبائية في البلاد، واعتماد التقرير الدوري السابع عن تنفيذ الصندوق الخاص للتضامن الاجتماعي ومكافحة فيروس كورونا عن شهري مايو ويونيو 2021 الذي قدمه وزير المالية.
وقد استنتجت اللجنة إثر تحليل المؤشرات الصحية والإحصائيات المتوفرة من حيث عدد الإصابات والوفيات في جميع مناطق البلاد وعلى مستوى مختلف الهياكل الصحية، التزايد الملحوظ والمتسارع للإصابات خلال الأيام القليلة الماضية، وتمركزها في بعض الولايات في شمال ووسط البلاد، وكذا خطورة الوضعية الوبائية في عدد من الدول المجاورة التي تربطها علاقات تبادل بشري وتجاري كبيرة مع بلادنا .

لذا قررت اللجنة الوزارية ما يلي:
– تعزيز إجراءات الرقابة والفحص على مستوى المطارات والنقاط الحدودية، خصوصا بالنسبة للمسافرين القادمين من البلدان التي تعرف حالة وبائية صعبة مع تفشي السلالات المتحورة من الفيروس:
– الرفع من مستوى الحذر والمنع الكلي للتجمعات وفرض احترام إجراءات الوقاية في المجال العام وتعزيز الجاهزية على كل المستويات للوقوف في وجه أي موجة جديدة من تفشي الفيروس؛
– التسريع من وتيرة عمليات التلقيح والتحسيس للرفع من مستوياتها والعمل على تكثيفها في كل الولايات، وسيظل التلقيح متوفرا في كل المراكز الصحية على عموم التراب الوطني، لأنه السبيل الأفضل لتوفير الحصانة المطلوبة؛
وتدعو اللجنة المواطنين إلى الاستمرار في تطبيق التدابير الوقائية من كمامات وتباعد وغسل وتعقيم للأيدي وتحثهم على تفادي أي تراخ في هذا الصدد، لأنه حتى الآن ما زال شبح الجائحة يهدد العالم.