في مقابلة له مع قناة فرانس24 غزواني يؤكد إنه لم يخن الرئيس السابق و لن يتحدث في ملفات مطروحة أمام العدالة

قال الرئيس محمد ولد الغزواني إنه لم يخن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، جاء ذلك في مقابلة أجرتها معه قناة فرانس24 بالفرنسية و إذاعة فرنسا الدولية.

وأضاف ولد الغزواني أن السؤال عن الخيانة يجب أن يطرح على الرئيس السابق.

وأكد أنه لم يشك في الرئيس السابق محمد ولدي  عبد العزيز طيلة العشرية السابقة، لأنه كان مشغولا، ولكنه تفاجأ لاحقاً ببعض الأمور.

وعند سؤاله عن الملف القضائي للرئيس السابق، رفض التعليق على الموضوع، قائلاً إنه لن يتحدث في الملفات المطروحة أمام العدالة، ولم يسبق له أن تدخل في هذا الملف حين كان عند البرلمان، ولن يتدخل عند وصوله للقضاء.

وفي رده على سؤال عن انزعاجه من محاولة الرئيس السابق ترؤس حزب الاتحاد رد ولد ولد الغزواني “لم أنزعج إطلاقا من محاولة الرئيس السابق ترؤس حزب الاتحاد، الذي انزعج من ذلك هم قادة هذا الحزب، وعلى العكس من ذلك، فقد لعبت دورا لتهدئة الوضع”.

وفي سياق آخر، قال الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، إن تقليص فرنسا لعدد جنودها في مالي، لا يمثل مصدر قلق بالنسبة لموريتانيا، وأن هذا الأمر ينظر إليه على أساس أنه “إعادة ترتيب للأمور، لأن الحرب التي نخوض ضد الإرهاب ليست كلاسيكية”، وتستدعي دائما إعادة التنظيم، من أجل التكيف مع المتطلبات الاستراتيجية.

وأكد رئيس الجمهورية خلال رده على أسئلة القناة فيما يتعلق بوجود أصوات في مالي وبوركينافاسو تدعو إلى الحوار مع الجماعات المسلحة، احترام موريتانيا لسيادة الدول، نافيا في هذا الإطار وجود أي حوار بين موريتانيا وهذه الجماعات.

كما، قال ولد الغزواني، في مقابلته مع قناة فرانس 24، إن الجزائر بالرغم من كونها ليست عضوا في مجموعة دول الساحل الخمس، إلا أنها تحد ثلاثة دول من هذه المجموعة جغرافيا، وهي “دولة كبيرة، ولها تأثير على مسرح العمليات في المنطقة”.

وعن موقف موريتانيا من ملف الصحراء الغربية، أكد الرئيس محمد ولد الغزواني، تمسك نواكشوط بموقفها المحايد إيجابيا، من قضية الصحراء الغربية، معتبرا أن هذا الموقف يعد مفيدا بالنسبة لأطراف الصراع، موريتانيا كذلك، حيث ستبقي على المسافة من الطرفين.

وفي ما يتعلق بما يجري في تونس، أشار ولد الغزواني إلى أن اتصاله بقيس سعيد، كان مثمرا، حيث بين له هذا الأخير ما دعاه إلى اتخاذ تلك الإجراءات، وأوضح ولد الغزواني ثقته في خبرة سعيد الذي هو أستاذ قانون الدستوري، “وبالتأكيد لن يتخذ أي إجراء إلا في إطار قانوني”.

كما شكر ولد الغزواني الشعب التونسي، على تثمينهم لما قامت به موريتانيا تجاه تونس، مشيرا إلى أن الأمر أعطي أكثر مما يستحق، حيث بالنسبة له كان مجرد “تعبير عن شعور الشعب الموريتاني تجاه نظيره التونسي”.

ترجمة:  تقدمي + التواصل