قطب التحقيق يرفض طلب هيئة الدفاع برفع الرقابة القضائية عن موكلها الرئيس السابق

قال قطب التحقيق في مكافحة الفساد لهيئة الدفاع عن الرئيس السابق السيد محمد ولد عبد العزيز إن إجراءات التحقيق تستدعي بقاء موكلها حاليا تحت تدابير المراقبة القضائية، من أجل ضمان حضوره لجميع الإجراءات القضائية المتعلقة بملفه.

كما أكد قطب التحقيق لهيئة الدفاع ضرورة بقاء ولد عبد العزيز في العاصمة نواكشوط.

وقرر بناء على ذلك رفض الطلب الذي تقدمت به هيئة الدفاع لرفع الرقابة القضائية المفروضة على موكلها داخل منزله منذ مغادرته للمستشفى بداية يناير الماضي.

وشدد قطب التحقيق على أنه لم تستجد أي مبررات أو وقائع تبرر تغييرا في تدابير المراقبة القضائية التي أخضع لها ولد عبد العزيز.

وقال قطب التحقيق إن هيئة دفاع الرئيس السابق السيد ولد عبد العزيز لم تدعم طلبها لرفع المراقبة القضائية عنه بأي مبرر موضوعي، وهذا يعني عدم تأسيس الطلب.

يذكر أن المحامية اللبنانية الشهيرة سندريلا مرهج دخلت على الخط بعد توكيلها من طرف الرئيس السابق للانضمام إلى دفاعه، حيث قالت إنها بصدد رفع دعوى قضائية دولية ضد النظام الذي تتهمه بتسييس ملف موكلها وبأن هذا الملف فارغ تماما وفق تعبيرها.