ماكرون يدعو لتفكيك الفصائل المسلحة بالعراق و”نزع سلاح” الحشد الشعبي

الصدى – الأناضول

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، السبت، إلى “تفكيك” كل الفصائل المسلحة بالعراق، بالإضافة إلى “نزع سلاح قوات الحشد الشعبي المدعومة من إيران”.

 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي على هامش استقبال ماكرون، اليوم، رئيس حكومة إقليم شمال العراق، نيجيرفان بارزاني، ونائبه قباد طالباني، في قصر الإليزيه، بالعاصمة الفرنسية باريس، حسب مراسل الأناضول.

 

وقال ماكرون: “من الضروري تطبيق نزع سلاح تدريجي خاصة من قوات الحشد الشعبي، التي رسخت وضعها في السنوات القليلة الماضية في العراق، وتفكيك كل الفصائل المسلحة تدريجيا”.

 

ومنذ تشكيلها قبل سنوات، تواجه قوات “الحشد الشعبي” اتهامات بارتكاب “انتهاكات جسيمة” بحق العراقيين السنة، خلال مشاركتها القوات الحكومية في الحرب ضد تنظيم “داعش” الإرهابي، كما تتهمها إدارة إقليم شمال العراق، بارتكاب “انتهاكات” بحق الأكراد في مناطق خارج الإقليم، وهو ما تنفيه تلك القوات.

 

وفي سياق غير بعيد، تعهد الرئيس الفرنسي، بأن تبذل بلاده جميع الجهود الهادفة إلى “عقد حوار وطني من أجل ضمان وحدة العراق وإحلال السلام والاستقرار مع الالتزام ببنود الدستور”.

 

وقال ماكرون إن “فرنسا تدعو إلى حوار وطني، وبناء في العراق وتتعهد بالعمل على إنجاحه”.

 

وأضاف أن “المسؤولين الأكراد مستعدون لبدء مفاوضات لتسوية كل المشكلات مع بغداد”، في إشارة إلى الأزمة الناتجة عن إجراء إقليم شمال العراق، استفتاء الانفصال الباطل في 25 سبتمبر/أيلول الماضي، والذي رفضته الحكومة واعتبرته “غير دستوري”.

 

من جهته، كرر نيجرفان بارزاني خلال لقائه بماكرون، أن الأكراد “يحترمون” قرار المحكمة الاتحادية العراقية التي اعتبرت استفتاء الانفصال “مخالف للدستور”.

 

وأكد على عدم “وجود أي مشكلات مع الحكومة الاتحادية حول سيطرة الحكومة في بغداد على الحدود”.

 

وفي إشارة إلى استقتاء الانفصال، قال: “هذه مرحلة تم تخطيها، وأعلنا صراحًة موقفنا منها (..) نحن مستعدون لحل هذه القضية مع بغداد في إطار الدستور العراقي”.

 

يشار إلى أنه عقب الاستفتاء، فرضت بغداد إجراءات عقابية على إدارة إقليم شمال العراق، بينها حظر الرحلات الجوية الدولية، ونشر القوات الاتحادية في غالبية المناطق المتنازع عليها، والتي كانت تحت سيطرة قوات “البيشمركة” (التابعة للإقليم).

 

ووصل نيجرفان بارزاني ونائبه، إلى فرنسا مساء أمس الجمعة، في زيارة غير محددة المدة.