مبادرة تكريم الشيخ محمد بن زايد في موريتانيا تحتفي بيوم العلم الاماراتي في نواكشوط

برعاية رجل الأعمال السعودي الشيخ محمد بن ناصر القحطاني…

الصدى – التحرير /

نظمت المنسقية الدائمة للعمل الثقافي في موريتانيا صباح أمس الثلاثاء بمقر شركة السلام القابضة في نواكشوط احتفالية كبرى بمناسبة يوم العلم الإماراتي ، تعبيرا عن تضامن الشعب الموريتاني مع الشعب الاماراتي  في أفراحه وأعياده ، وجرت الاحتفالية برعاية رجل الاعمال السعودي الشيخ محمد بن ناصر القحطاني والسيدة حرمه الدكتورة عائشة صالح الجابري ، وبحضور لفيف من الشخصيات الثقافية والفكرية وممثلي المجتمع المدني الموريتاني

وجرت مراسيم الاحتفالية بتزيين الخيمة الموريتانية المنصوبة أمام مباني شركة السلام بالعلمين الوطنيين الموريتاني والإماراتي ، وعزف النشيدين الوطنين الموريتاني والإماراتي ، وتنظيم قراءات  شعرية فصيحة ونبطية تثمن علاقات الأخوة والصداقة بين موريتانيا والإمارات

جانب من الاحتفالية

وعلى تمام الساعة الحادية عشر تم رفع العلمين الموريتاني والإماراتي على أنغام التلحين الرسمي للنشيدين

وبهذه المناسبة قال رجل الأعمال السعودي الشيخ محمد بن ناصر القحطاني أنه يشعر بالعزة والفخر والكبرياء ، وهو يرفع بنفسه العلم الاماراتي خفاقا ليرفرف في سماء العز والكرامة ، معبرا عن امتنانه للأشقاء الموريتانيين الذين شاطروه، وشاطروا زوجته الاماراتية،  وأبناءه زايد وخليفة أفراحهم الغامرة بيوم العلم الاماراتي

وأضاف القحطاني أنه في مثل هذه الأيام الوطنية تستلهم الدول والشعوب عظمة قادتها ورجالها المخلصين الذين عبروا بها الى مصاف الدول المتقدمة ، مؤكدا أن دولة الامارات اليوم برجالها ونسائها تعتبر نموذجا رائعا يحتذى به في مسيرة الأمم والشعوب.

جانب من الاحتفالية

ويضيف القحطاني أن الإمارات حققت هذا المكسب الكبير بفضل الله جل جلاله وبإخلاص وصدق وحكمة قائدها المؤسس  الشيخ زايد طيب الله ثراه ، وأبناءه وإخوانه الذين حملوا معه وبعده المشوار و الأمانة، وفي طليعتهم يتألق صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ، هذا الرجل الذي يزن أمة كاملة  بأفعاله وأقواله وجميل صنائعه وروائعه مبادراته الإنسانية.

جانب من الاحتفالية

وتابع القحطاني قائلا في تصريح لقناة ابوظبي ولصحيفة “الصدى”  أن الشيخ محمد بن زايد يعتبر اليوم قائدا فذا ورمزا شهما للعمل الانساني والخيري حول العالم ، ولا أدل على ذلك يضيف القحطاني أنه عندما ضربت جائحة “كورونا” أرجاء العالم كان الشيخ محمد بن زايد الرجل الشجاع المقدام ، الذي وقف شامخا في عز الأزمة ليتعهد كل الشعوب العربية والإسلامية وحتى كل شعوب العالم ودوله الفقيرة والغنية بالعناية والرعاية الصحية ، حيث أطلق جسرا إنسانيا جويا حول العالم ليرسم خارطة العطاء الانساني الاماراتي الجميلة ، في والوقت الذي توارت فيه الدول المتقدمة العظمى عن الانظار وتنكرت لمسؤولياتها الاخلاقية والاجتماعية ، وهذا ما جعل الرجل مثار إعجاب وتقدير العالم بأسره بما فيه كبار الفنانين والمفكرين والصحفيين في الدول المتقدمة

جانب من الاحتفالية

ولهذه الأسباب وغيرها يقول القحطاني جئنا لموريتانيا لنرعى حفلا كونيا كبيرا لتكريم الشيخ محمد بن زايد بدرع فاخر بوصفه فارس السلام وعميد الانسانية

جانب من الاحتفالية

بدورها عبرت الدكتورة عائشة صالح الجابري الاختصاصية النفسية الاماراتية المشهورة عن غبطتها وسرورها بتخليد مناسبة يوم العلم الاماراتي ، هذه المناسبة الوطنية العزيزة على قلوب الإماراتيين لما لها من معان ودلالات وطنية خاصة ، وأكدت الجابري أن فرحتها فرحتين بتواجدها في بلدها الثاني موريتانيا ولما غمرها به الموريتانيون من حفاوة وترحيب ، خاصة ما لاحظته من مشاعر جياشة صادقة  لدى الشعب الموريتاني اتجاه دولة الامارات

جانب من الاحتفالية

وقالت الجابري أن تواجدها في موريتانيا لتحضير حفل تكريم الشيخ محمد بن زايد برعاية زوجها الشيخ محمد بن ناصر القحطاني ، جعلها تكتشف حقيقة الشعب الموريتاني الطيب وتكتشف مدى التقارب بين الامارات وموريتانيا

وفي ذات السياق قالت الأستاذة النعمة بنت انجبنان أن منسقيتها التي تعمل منذ شهور على تحضير حفل تكريم الشيخ محمد بن زايد فارسا للأمة وعميدا للإنسانية تحتفل اليوم مع الشعب الاماراتي بمناسبة يوم العلم الاماراتي ، مؤكدة أن أعياد الامارات كلها أعياد لموريتانيا ، والشعب الاماراتي هو أقرب شعب من الشعب الموريتاني في العادات والتقاليد فضلا عن الدين والنسب.

جانب من الاحتفالية

وثمنت منت انجبان جهود راعي الحفل الشيخ محمد بن ناصر القحطاني شاكرة جهوده الطيبة ومساعيه النبيلة اتجاه الشيخ محمد بن زايد والإمارات وموريتانيا ، كما ثمنت قرار القحطاني الهام بالاستثمار في موريتانيا من خلال شركته شركة السلام القابضة التي اسسها في موريتانيا والتي ستخلق الكثير من الفرص للشباب الموريتاني ، كما ستسهم في تطوير الاقتصاد الموريتاني.