مبادرة “شباب النصرة” تؤكد استمرارها في التظاهر مطالبة بإعدام المسيئ ولد امخيطير

جانب من التظاهرة المطالبة باعدام المسيئ ولد امخيطير

أصدر ت مجموعة من الشباب تطلق على نفسها “شباب النصرة” بيانا صحفيا أكدت فيه استمرارها في التظاهر اسبوعيا مطالبة بإعدام المسيئ ولد امخيطير ، معتبرين في بيانهم الذي تلقت الصدى نسخة منه أن المادة ٣٠٩المعدلة ليس فيها ما يدعوا للتوقف عن التظاهر ، خاصة أنها لا تعني المسيئ ولد امخيطير

وطالب أصحاب البيان بالاستمرار في نصرة المصطفى صلى الله عليه وسلم والمطالبة بإعدام المسيئ ولد امخيطير ، ورفض القرار الامريكي المتعلق بالقدس الشريف ،

وأكد أصحاب البيان أنه منذ “الخميس الأسود وشباب النصرة ،ينظم مساء كل جمعة- أمام مسجد جعفر الطياربتنسويلم على طريق الأمل -وقفتهم الأسبوعية السلمية والتى كان آخرها الجمعة٢٢-١٢-٢٠١٧،والتى إختار لها المنظمون إسم “جمعة صمود الأنصار حتى الثأر للنبي المختار”صلى الله عليه وسلم”

جانب من التظاهرة المطالبة باعدام المسيئ ولد امخيطير

وقد خصص جانب منها للقدس والتنديد بقرار الرئيس الامريكى حيث طالب المتدخلون الحكومة بقتل ولد امخيطير مشيرين إلى بطلان حكم إستئنافية انواذيبوا لأسباب قانونية من بينها إبقاء المحكمة على دفاع ولد مخيطير كطرف وحيد من أطراف المنازعة.

 

كما طالبوا وزير العدل- واستنادا إلى الآراء القانونية-بالبت بالطعن لصالح القانون فى ملف ولد مخيطير كما فعل مرات عديدة من بينها قضية بنك الإسكان وبنك شنقيط  .

 

و أكدوا انه ليس في المادة٣٠٩المعدلة ما يدعوهم إلى وقف النصرة لأنها لا تسرى باثر رجعى ولا تطال ولد امخيطير

 

كما لا يرون فيها كذلك ردعا كافيا للمسيئين للدين الحنيف إذ تم تقيدها بكون الساب مسلم

 

كما طالبوا العلماء بدور اكثر فاعلية من أجل تسريع اعدام المسيء وتضمن النشاط مداخلات شعرية فصيحة وشعبية

 

المنظمون طالبوا بالتوقف عن العمل من الساعة الثامنة صباحا إلى العاشرة صباحا يوم 09 يناير 2018  ذكرى 60 يوم على الخميس الأسود الذي برأت فيه المحكمة المسيء ولد امخيطير

وفي ختام النشاط أكد المتظاهرون على استمرار النصرة حتى تنفيذ حكم الإعدام بولد امخيطير

جانب من التظاهرة المطالبة باعدام المسيئ ولد امخيطير