مجلة “الموريتانية” تطلق موقع إلكتروني نسائي متخصص

أعلنت مجلة “الموريتانية” النسائية عن إطلاق موقع إلكتروني نسائي متخصص، قالت إنه الأول من نوعه في البلاد.
وقالت المديرة الناشرة للموقع مريم بنت عبد الوهاب إن مجلة الموريتانية التي بدأت الصدور منذ 2008، قررت إطلاق موقع إلكتروني، حتى لا يظل الإعلام “دولة بينهم”.
وأضافت بنت عبد الوهاب أن المرأة لن تتأثر بخطاب أكثر من خطابها لنفسها، وهي من تعرف مشاكلها واهتماماتها أكثر من غيرها، مردفة أن دخولها عالم الإعلام سيمكنها من الدفاع عن حقوقها، ومكانتها، ومن تغيير الصورة النمطية المأخوذة عنها.
وأكدت بنت عبد الوهاب أهمية دخول المرأة لمهنة الإعلام، مضيفة أنه لا تنمية ولا تقدم ولا ازدهار دون تفعيل دور المرأة في مختلف المجالات.
وذكرت بنت عبد الوهاب بمواضيع تناولتها مجلة المرأة التي تطلق اليوم موقعها الإلكتروني المتخصص، مردفة أن مواضيعها شكلت مرجعا للباحثين والمتهمين بقضايا المرأة والأسرة في موريتانيا.
وأضافت أن أعدادها رصدت مواضيع إعلامية متنوعة، كالأسرة الموريتانية بين ضوابط الشرع وتقاليد المجتمع، كما عايشت النساء السجينات خلف القضبان، ونقلت معاناتهم، وعالجت إشكالاتهم، وتحدث في “المسكوت عنه”، وناقشت موضوع التعدد بين عوامل رفضه، ودواعي قبوله.
ونوهت بنت عبد الوهاب بأهمية الصحافة المتخصصة، ودورها البناء في تطوير المجتمعات والنهوض بها، والارتقاء بالرأي العام إلى عالم الحقيقة، والشفافية، وتساوي الفرص، وذلك عبر صقل العقول، وتنوير البصائر، بما يبثه من حقيقة ويقدمه من معلومات.
وشكرت بنت عبد الوهاب الحضور على تشريفها للمجلة بمواكبة انطلاق موقعها الإلكتروني، كما تحدث خلال حفل الانطلاقة نقيب الصحفيين الموريتانيين محمد سالم ولد الداه.

الأخبار