مجلس الأمن يوافق على نشر 900 جندي إضافي في إفريقيا الوسطى

الصدى – الأناضول

مجلس الأمن يوافق على نشر 900 جندي إضافي في إفريقيا الوسطى

اعتمد مجلس الأمن الدولي بالإجماع اليوم الأربعاء، قرارا فرنسيا بنشر 900 جندي إضافي ضمن بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد (مينوسكا) في جمهورية إفريقيا الوسطى، ليصل إجمالي قوام البعثة إلى 11 ألفا و650 جنديا.

 

كما اعتمد المجلس بالإجماع أيضا، التمديد لولاية البعثة لمدة عام، ينتهي في 15 نوفمبر / تشرين الثاني 2018، حيث كان من المقرر أن تنتهي ولايتها بنهاية اليوم.

 

جاء ذلك في جلسة لمجلس الأمن عقدها، اليوم، للتصويت على زيادة عدد أعضاء البعثة والتمديد لها، وتابعها مراسل الأناضول.

 

وقالت نائب المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ميشيل سيسون، في كلمتها بالجلسة، إن بلادها تريد ضمان أن تصبح بعثة الأمم المتحدة في إفريقيا الوسطي “أكثر قوة وفاعلية”.

 

من جهته، قال مندوب فرنسا الدائم لدى الأمم المتحدة فرانسوا ديلاتر خلال الجلسة: “لا يمكن لمجلس الأمن أن يتحمل تبعات السماح لجمهورية إفريقيا الوسطى بالانزلاق إلى الفوضى”.

 

وتأسست “مينوسكا” لتحقيق الاستقرار في إفريقيا الوسطى بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2149 الصادر في أبريل / نيسان 2014، تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

 

وتجددت أعمال العنف الطائفي في إفريقيا الوسطى مؤخرا، حيث أسفر هجوم استهدف مسجد قرية “ديمبي” (جنوب شرق) في 10 أكتوبر / تشرين الأول الماضي، من قبل مليشيات “أنتي بالاكا” المسيحية، عن مقتل 26 مسلما.

 

كما أسفر هجوم مماثل استهدف بلدة بومبولو (جنوب)، عن مقتل أكثر من 100 شخص ذبحا، في الـ 18 من الشهر نفسه.

 

ومنذ 2013، انزلقت إفريقيا الوسطى إلى صراع طائفي وضع في المواجهة مليشيات “أنتي بالاكا” المسيحية، وتحالف “سيليكا” ذا الأغلبية المسلمة.

 

وأسفرت المواجهات بين الطرفين عن مقتل الآلاف، كما أجبرت عشرات آلاف من المسلمين على مغادرة البلاد، وفق الأمم المتحدة.