محمد بن زايد : أرحب بأخي محمد ولد الغزواني.. و ما يجمع بلدينا تاريخ طويل .. وأمامنا اليوم فرص عديدة ومتنوعة

الصدى – وام /

في إطار الزيارة الرسمية التي يؤديها حاليا الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني لدولة الامارات العربية المتحدة ، انطلقت انطلقت صباح اليوم الأحد في العاصمة أبوظبي جلسة مباحثات موسعة بين رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني و صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الامارات العربية المتحدة تناولت العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات و الجمهورية الإسلامية الموريتانية، في مختلف المجالات، وسبل تنميتها وتعميقها بما يعزز قاعدة المصالح المشتركة بين البلدين و الشعبين الشقيقين إضافة إلى الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي.

جانب من استقبال الشيخ محمد بن زايد للرئيس غزواني

كما تطرقت المباحثات بين الجانبين التي جرت في قطر الوطن بأبوظبي إلى العلاقات الإماراتية – الأفريقية بوجه عام و القضايا و الملفات الإقليمية و الدولية محل الاهتمام المشترك.

جانب من استقبال الشيخ محمد بن زايد للرئيس غزواني

و في بداية المباحثات.. رحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بفخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني في بلده الثاني دولة الإمارات العربية المتحدة ونقل إلى فخامته تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” وتمنياته للجمهورية الإسلامية الموريتانية الشقيقة وشعبها كل تقدم وتنمية وازدهار.

و قال سموه: “إن العلاقات بين دولة الإمارات و موريتانيا علاقات تاريخية و كان الوالد الشيخ زايد رحمه الله ، حريص على تعميق هذه العلاقات، حيث قام بزيارة موريتانيا خلال عام 1974 وكان لهذه الزيارة عميق الأثر في وضع الأسس القوية للعلاقات بين البلدين وشعبيهما الشقيقين”.

و أضاف سموه أن العلاقات الإماراتية- الموريتانية شهدت منذ إقامتها عام 1973 تطورا كبيرا في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والتنموية وغيرها، بفضل حرص قيادتي البلدين على دفعها إلى الأمام من منطلق روابط الأخوة و المحبة بين الشعبين الشقيقين مؤكدا أن دولة الإمارات لديها اهتمام كبير بتطوير علاقاتها مع موريتانيا الشقيقة ودفعها نحو آفاق آرحب خلال السنوات المقبلة بما يعود بالخير على البلدين.

جانب من استقبال الشيخ محمد بن زايد للرئيس غزواني

و نوه سموه بالدور الإيجابي والحيوي الذي تؤديه اللجنة المشتركة بين الإمارات وموريتانيا، والاتفاقات المهمة بين البلدين التي توصلا إليها من خلال هذه اللجنة مشيرا إلى أن الإمارات تعول على دور اللجنة في تحقيق نقلات نوعية في مسار العلاقات الثنائية خلال الفترة القادمة.

و قال سموه : ” إن الإمارات وموريتانيا لديهما مواقف موحدة في مواجهة الإرهاب والتطرف، وتعد موريتانيا من الدول الفاعلة في مواجهة الإرهاب في المنطقة العربية، ونحن نقف معا من أجل التصدي لهذا الخطر الذي يهدد المجتمعات العربية في أمنها واستقرارها وتنميتها وحاضرها ومستقبلها”.

و أضاف سموه : ” أن بلدكم الشقيق العزيز و من خلال عضويته في مجموعة دول الساحل الأفريقي.. يعد ركنا أساسيا من أركان الأمن و الاستقرار في الساحل الأفريقي و الإمارات داعم أساسي لهذا التجمع الذي يقوم بدور مهم في مواجهة مخاطر الإرهاب والتطرف”.

و أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان..أن منطقة الشرق الأوسط وتحديدا المنطقة العربية، تعيش أوضاعا معقدة وتوترات خطيرة، وهذا الأمر يتطلب تعزيز العمل العربي المشترك و تعميق التشاور بين الدول العربية لحماية مصالحها وحق شعوبها في التقدم والتنمية.

و جدد سموه الترحيب بفخامة الرئيس الموريتاني مؤكدا ثقته في أن زيارته ستسهم في تطوير و تقوية العلاقات الإماراتية – الموريتانية على المستويات كافة خلال الفترة المقبلة.

وفي سياق متصل وتعبيرا عن حفاوته بضيفه رحب الشيخ محمد بن زايد بالرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني عبر تغريدة خاصة على حسابه الشخصي على “تويتر” هذا نصها :
“أرحب بأخي محمد ولد الغزواني رئيس موريتانيا الشقيقة .. ما يجمع بلدينا تاريخ طويل من العلاقات الأخوية المتينة ، وأمامنا اليوم فرص عديدة ومتنوعة لتعميق هذه العلاقات وتعزيز التعاون في مختلف المجالات والتشاور في قضايا النطقة ومستجداتها


كما نشر الشيخ محمد بن زايد مع “التغريدة” عدة صور له مع أخيه الرئيس محمد والغزواني.

جانب من استقبال الشيخ محمد بن زايد للرئيس غزواني