مرة أخرى الامارات تبهر العالم (إفتتاحية) / بقلم محمد عبد الرحمن المجتبى

محمد عبد الرحمن المجتبى / المدير الناشر رئيس التحرير

نعم أبدأ من حيث عنونت زاويتي لهذا الاسبوع ، “الامارات تبهر العالم” من جديد بعد تاريخ مشرف  من الابهار والانجاز والتطوير بدأ مع الرمز المؤسس الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه واستمر مع القيادة الاماراتية الحالية ، حيث شهدت الامارات وتشهد طفرة تطور متسارعة في شتى مناحي الحياة

 وبعد شهور قليلة من التميز والتحليق في فضاءات التطوير والتحديث والتألق الاقتصادي والسياسي والتنموي ، حيث  تفصح المؤشرات العالمية عن تصدر الإمارات عالميا في شتى المجالات التنموية والانسانية ، وبعد وصولها بل وصول العرب والمسلمين للكوكب الأحمر وبعد ما وصلته المفاعلات النووية في “براكه” وغيرها ، وبعد دورها الانساني المنقطع النظير في التصدي لجائحة كوفيد19 لا على المستوى المحلي فحسب بل على المستوى العالمي ، حيث أطلقت الامارات جسرها الانساني في سموات الدنيا حاملا الدواء والغذاء في لحظة كونية شهدت تقهقر اعتى المنظومات الصحية والإقتصادية حول العالم

في تلك اللحظة كان رجل الامارات القوي الخلوق الشيخ محمد بن زايد يقول – لا لمواطنية ولا لسكان الامارات فحسب – بل لكل الشعوب  الانسانية مقولته الخالدة  “لاتشلون هم”، وفعلا كان رجل المرحلة بامتياز حيث خلت الاجواء والسموات إلا من أزيز الجسر الجوي الانساني الاماراتي متجها لكل مناكب ومناحي الدنيا يغيث هنا وينتشل هناك بالغذا والدواء بالكمامات واجهزة التنفس باللقحات والمستشفيات الميدانية ، وقد نلنا في موريتانيا حظ الأسد من تلك المساعدات (6طائرات خلال الجائحة ومستشفى ميداني لمرضى الجائحة باسم الشيخ محمد بن زايد)

بعد كل هذا وغيره الكثير من الانجاز والابهار الاماراتي محليا وإقليميا ودوليا ،  هاهي الامارات تبهر العالم من جديد باطلاق اكسبودبي 2020م ، تلكم التظاهرة الاضخم من نوعها في عالم المعارض ، كما أنها الأولى من نوعها في المنطقة ككل

كثيرون راهنوا على فشل اطلاق الأكسبو في توقيته المحدد ،بسبب الجائحة أو سواها ، لكن أكسبو دبي 2020انطلق في لحظته مجسدا انتصارا عربيا غير مسبوق في تاريخ العرب الحديث ، فهاهي دبي تستقطب الملايين حول العالم لزيارتها ، وهاهي كبريات الشركات العالمية تتواجد في دبي لعرض خدماتها ومنتجاتها للعالم ، وهاهي دول العالم تسوق نفسها من خلال دولة الامارات العربية المتحدة تلكم الوجهة الجديدة للعالم المتحضر المتسامح

ولا شك أن رسالة الامارات بل رسالة العرب وصلت لكل العالم في تلك اللحظة التاريخية الخالدة التي أطلقت فيها الإمارات بحضور نائب الرئيس الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم و ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان فعاليات هذا الملتقى الكوني الباهر والساحر

سيكتشف العالم مكامن الجمال والاثراء والتنوع في الثقافة العربية والمجتمع العربي من خلال دولة الامارات الرائدة

وطبعا ستنطلق الأصوات المبحوحة الممجوجة لسماسرة دكادكين وبقالات حرية الرأي وحقوق الانسان الآثمة في محاولة بائسة ويائسة للتشويش على هذا الحدث العالمي الذي هز بروعته ودقة تصميمه وتنظيمه كيان العالم

فهنيئا لدولة الامارات العربية العالمية على هذا الانجاز الحضاري الباهر

وإلى المزيد من التألق والانجاز والإبهار

حفظ الله البلاد والعباد