مركز البحوث والدراسات الولاتية ينظم ندوة ثقافية حول “أيام البيت الولاتي في نواكشوط”

الصدى – وما/

مركز البحوث والدراسات الولاتية ينظم ندوة ثقافية حول “أيام البيت الولاتي في نواكشوط”

 بدأت اليوم الاحد بقاعة المتحف الوطني في نواكشوط أشغال ندوة ثقافية حول “ايام البيت الولاتي في نواكشوط” منظمة من طرف مركز البحوث والدراسات الولاتية على مدى اربعة ايام .

 

ويشمل برنامج هذه الندوة – التي ينعشها باحثون ومهندسون في الفن المعماري – محاضرات حول تاريخ هذه المدينة واشعاعها العلمي الذي ساهم في ترسيخ جذور النهضة الثقافية في موريتانيا، إضافة إلى معرض للصور الفوتوغرافية والرسوم التي تتناول المدينة وابرز شخصياتها الثقافية والعلمية.

 

وأكد وزير الثقافة والصناعة التقليدية الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد الامين ولد الشيخ في كلمة بالمناسبة على أهمية هذه التظاهرة التي تأتي في وقت تتسارع فيه وتيرة التنمية الثقافية في بلادنا بشكل ملحوظ تجسيدا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.

 

وأضاف أن رئيس الجمهورية أكد في خطابه بمناسبة انطلاق فعاليات النسخة السابعة من مهرجان المدن القديمة- الذي يتزامن تنظيم هذه الندوة من فعاليات اختتامه-“أن المدن القديمة شاهد على حقبة ازدهار عرفتها بلادنا”، مشددا على ضرورة” الحفاظ على هذه المدن والدفع بالتنمية فيها وأن نجعلها اقطاب جذب للباحثين”.

 

وابرز الوزير أن البرنامج الغني لهذه التظاهرة الذي يتضمن محاضرات لمختصين وطنيين واجانب حول التراث المعماري للمدن القديمة عموما ولمدينة ولاته بشكل خاص يتنزل في سياق الاستراتيجية التي يتبناها قطاع الثقافة في مجال ترقية وصيانة التراث الوطني .

 

وثمن الجهود التي يقوم بها مركز البحوث والدراسات الولاتية لنفض الغبار عن جانب وضاء من التراث الوطني، معربا عن استعداد قطاع الثقافة والصناعة التقليدية لمواكبة ودعم أنشطة المركز.

 

و بدوره اشاد رئيس مركز البحوث والدراسات الولاتية السيد حسني ولد الفقيه بالحضور المتميز للعديد من الباحثين في مجال التراث والفن المعماري من دول شقيقة وصديقة للمشاركة في هذه الندوة التي تتناول من جوانب مختلفة ما انجبت هذ المدينة من عظماء خلفوا للثقافة الانسانية آثارا باقية في مجالات العلم والحكمة والابتكار والفن المعماري.

 

وقال” إن هذه التظاهرة يراد لها ان تستنطق مكونات البيت الولاتي ووظائفه المختلفة لتبرز وجه الابداع فيه وتحث على استلهام اسلوبه المتميز في رسم السياسات العمرانية الوطنية”.

 

وشكر الباحثين والخبراء على تجشمهم عناء السفر للمشاركة في أعمال هذه الندوة.

 

وجرى افتتاح التظاهرة بحضور مديرة ديوان الوزير الاول الدكتورة مكبولة بنت برديد والامينة العامة لوزارة التجارة والصناعة والسياحة السيدة العالية بنت منكوس ولفيف من المثقفين والباحثين.