مستثمرون : الإمارات بيئة إستثمارية مثالية ومتكاملة

الصدى –  وام /

 تتميز دولة الإمارات العربية المتحدة بمناخ إستثماري مثالي جاذب من حيث توفير العديد من المزايا والتسهيلات الإستثمارية الى جانب وجود بنية تحتية صناعية متطورة تعمل على إستقطاب المستمثرين في مختلف التخصصات والمجالات .

 

وفي حوار خاص لوكالة أنباء الإمارات / وام / أكد لالو صامويل رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لـكينجستون القابضة رئيس اللجنة التمثيلية لمجموعة قطاع الصناعة في غرفة تجارة وصناعة الشارقة – أحد المستثمرين بالدولة أن نجاحه في عالم المال والأعمال بدأ في دولة الإمارات في العام 1995 و تحديدا في المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي و ذلك نتيجة للبيئة الاستثمارية المتميزة والتي استفاد منها في تحقيق توسعات مجموعته إلى العالمية إلى أن أصبحت اليوم واحدة من أكبر الشركات المصنعة للمنتجات الكهربائية في آسيا والمنطقة.

 

وقال صامويل تعتبر إمارة الشارقة قاعدة صناعية مثالية في دولة الإمارات حيث تحتل 44 بالمائة من إجمالي القطاع الصناعي في الدولة ولديها ما يقرب من 2800 وحدة تصنيع موزعة على 18 منطقة صناعية ومنطقتين حرتين وقد رسخت الشارقة مكانتها في القطاع الصناعي بسبب المزايا الإستراتيجية التي تقدمها حيث تمتلك عوامل رئيسية في عملية التصنيع وهي البنية التحتية واليد العاملة وتوفر الطاقة وقلة تكلفتها الى جانب إمكانية الحصول على التمويل وسهولة الوصول إلى الأسواق الدولية لذلك فإن أحد الأسباب الرئيسية التي دفعتنا إلى اتخاذ الشارقة مقرا لنا هو توفر بنية تحتية جيدة يمكنها تلبية احتياجات الصناعات التحويلية.

 

وأشار صامويل إلى أن المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي تعد بمثابة مجمع خدمات متكامل وملائم لكافة الأعمال التجارية اضافة الى كفاءة العاملين لديها وقدرتهم على توفير كافة أشكال الدعم لتأسيس الأعمال والوصول من خلالها إلى جميع إمارات الدولة و كذلك موقعها الجغرافي وما توفره من بنية تحتية و وجود مكاتب تمثيلية للهيئات التي وفرت الأجواء الملائمة للأعمال التجارية بعيدا عن روتين العمل فضلا عن الدعم لأي تحدٍ يطرأ والسرعة في العمليات بالإضافة إلى قربها أيضا من ثلاثة موانئ رئيسية /ميناء خالد وخورفكان وميناء الحمرية/ و مجاورتها لمطار الشارقة الذي يعد بمثابة مركز للبضائع للعديد من شركات الطيران إلى جانب امتلاكه لمرافق متميزة من حيث التكلفة.

 

وأعرب لالو صامويل عن امتنانه لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان محمد بن القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على رعايته للمستثمرين وأصحاب الأعمال خاصة أثناء جائحة كوفيد-19 .. مشيرا إلى الحزم التحفيزية التي أقرتها حكومة الشارقة للشركات العاملة في الإمارة والتي تضمنت الإعفاء من الرسوم والتنازل والخصم عن الإيجارات ووضع خيارات متنوعة للدفع ..

 

لافتا إلى أن حرة مطار الشارقة الدولي كانت داعمة لمجموعته ولكافة المستثمرين وذلك من خلال التواصل المستمر وتقديم المساعدة والحرص على مصالح جميع الشركات العاملة لديها.

 

وأضاف صامويل إن حكومة الشارقة لا تقتصر جهودها على استقطاب الاستثمارات فحسب بل هي تسعى أيضا إلى أن تحقق الشركات الاستثمار والازدهار في آن واحد حيث تولي اهتماما كبيرا بشأن أمن وسلامة الناس الذين يعيشون مع عائلاتهم في الدولة والذي يعد عاملا رئيسيا للاستقرار الاقتصادي فعلى سبيل المثال فقد نفذنا العديد من البرامج المجتمعية مع شرطة الشارقة إنطلاقا من اهتمام مجموعتنا بترسيخ قيم المسؤولية المجتمعية حيث نفذنا مؤخرا مشروعا لتحويل مركز شرطة واسط الى مركز شرطة أخضر وهو الأول من نوعه في إمارة الشارقة كما نفذنا مع جامعة الشارقة مشروع إنشاء مختبر هندسة ميكانيكية الى جانب استقبال مكاتب شركتنا للطلبة للتدريب و من ثم توظيفهم كما إننا نركز على الاستدامة حيث نقوم بتصنيع منتجات موفرة للطاقة ولقد أثبتت منتجاتنا أنها تساهم في توفير ما يتراوح ما بين 67 الى 70 بالمائة في الطاقة كما انها تقلل من انبعاثات الكربون وقد وقعنا مؤخرا اتفاقية مع شركة استرالية لتمويل حلول الطاقة حيث نقدم التمويل لحلول الطاقة لأي صناعة أو أي مستثمر أو مطور وضمان توفير 40 بالمائة .