مصر : الرئيس المعزول محمد مرسي.. يلفظ أنفاسه الأخيرة أمام القاضي خلال إحدى جلسات المحاكمة

الصدى – العربية نت/

كشف شهود عيان تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياه الرئيس المصري المعزول محمد مرسي والذي توفى الإثنين عقب إصابته بنوبة إغماء في المحكمة فارق على اثرها الحياة.

 

وقال شهود العيان الذين شاركوا وحضروا جلسة محاكمة مرسي لوسائل إعلام مصرية أن مرسي كان يحاكم اليوم الإثنين في قضية التخابر ،وطلب من القاضي الكلمة والخروج من القفص مشيرين إلى أن القاضي سمح له بالحديث ،وبعدها تحدث مرسي عن شخصه وتفاصيل خاصة بكونه كان رئيسا البلاد، وبدت عليه العصبية الشديدة والانفعال.

 

وأضافوا أن القاضي وجميع الحاضرين في المحكمة فوجئوا بسقوط مرسي مغشيا عليه، وعلى الفور تم استدعاء الطاقم الطبي للمحكمة، حيث قام الأطباء بفحصه واكتشفوا وفاته، ليخبروا القاضي بوفاته.

 

وقال شهود العيان إن المحكمة أمرت بنقل الجثمان للمستشفى، فيما سيصدر النائب العام المصري بيانا بتفاصيل وملابسات الواقعة.

 

في سياق متصل أعلنت الأجهزة الأمنية المصرية حالة الطوارئ القصوى، تحسبًا لأية أعمال عنف أو شغب بعد إعلان وفاة مرسي، حيث سيتم تشديد الإجراءات الأمنية حول المنشآت الحيوية والهامة ونشر آلاف الدوريات الثابتة ، وتكثيف التواجد الأمني.

 

وكان التليفزيون المصري قد أعلن وفاة الرئيس السابق والمعزول محمد مرسي خلال محاكمته في قضية التخابر مع حماس اليوم الإثنين ،عقب إصابته بنوبة إغماء اثر أزمة قلبية مفاجئة داهمته.

تفاصيل محاكمات وعقوبات صدرت  ضد مرسي منذ عزله وحتى وفاته

منذ عزله عن رئاسة مصر في 3 يوليو من العام 2013 وحتى وفاته في 17 يونيو من العام 2019، خضع الرئيس المصري السابق محمد مرسي لعدة محاكمات، أبرزها قتل المتظاهرين، والتخابر، واقتحام السجون، وإهانة القضاء، وصدرت ضده أحكام قضائية بالسجن.

 

وخضع الرئيس السابق للمحاكمة في القضية التي عرفت بقصر الاتحادية وقتل المتظاهرين، وصدر فيها ضده حكم نهائي وبات بالسجن 20 عاما.

 

وقضت محكمة النقض، في أكتوبر من العام 2017، برفض طعن مرسي وعدد من قيادات الإخوان منهم محمد البلتاجي، وعصام العريان و6 آخرون، وأيدت الحكم الصادر من محكمة جنايات القاهرة بحبس الرئيس السابق 20 سنة.

 

وخضع الرئيس السابق للمحاكمة بتهمة التخابر مع قطر، حيث قضت محكمة النقض في سبتمبر من العام 2017، بتأييد عقوبة السجن المؤبد بحق محمد مرسي، بتهمة تسريب وثائق ومستندات مهمة صادرة من أجهزة سيادية مصرية وموجهة إلى مؤسسة الرئاسة وتتعلق بالأمن القومي والقوات المسلحة المصرية ونقلها إلى دولة قطر وقناة الجزيرة.

 

وفي ديسمبر من العام 2017، قضت محكمة جنايات القاهرة بمعاقبة الرئيس السابق، بالحبس 3 سنوات، بتهمة إهانة السلطة القضائية والإساءة إلى رجالها.

 

وألغت محكمة النقض الحكم الصادر ضد الرئيس السابق بالإعدام في قضية الحدود الشرقية واقتحام السجون، وقررت إعادة محاكمتهم من جديد، فيما مازالت قضية التخابر مع حماس متداولة، وهي القضية التي توفي فيها مرسي خلال نظرها.

 

وألغت محكمة النقص حكما بالسجن المؤبد ضد الرئيس السابق بتهمة إفشاء أسرار الدولة لجهات أجنبية من بينها حركة حماس.

 

وكان النائب العام المصري المستشار نبيل صادق، أعلن وفاة الرئيس السابق محمد مرسي أثناء حضوره جلسة المحاكمة في القضية رقم 56458 لسنة 2013 جنايات أول مدينة نصر.

 

وقال إنه أثناء المحاكمة وعقب انتهاء دفاع المتهمين الثاني والثالث من المرافعة طلب محمد مرسي الحديث، فسمحت له المحكمة بذلك، حيث تحدث لمدة 5 دقائق، وعقب انتهائه من كلمته رفعت المحكمة الجلسة للمداولة.

 

وأضاف أنه أثناء وجود مرسي وباقي المتهمين بداخل القفص سقط أرضًا مغشيًا عليه، حيث تم نقله فورًا للمستشفى وتبين وفاته.