مصر تستدعي القائم بالأعمال الإثيوبي إحتجاجا على تدخل “أديس أبابا” في شؤونها الداخلية

استدعت وزارة الخارجية المصرية، اليوم الأربعاء 30 ديسمبر/كانون الأول، القائم بالأعمال الإثيوبي، محتجة على تطرق أديس أبابا للشأن الداخلي المصري.

 

وقالت الخارجية المصرية في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية على موقع “فيسبوك”: “استدعت وزارة الخارجية مساء اليوم القائم بالأعمال الإثيوبي بالقاهرة، وذلك لتقديم توضيحات حول ما نُقل من تصريحات للمتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإثيوبية يتطرق فيها إلى الشأن الداخلي المصري”.

 

ولم توضح مصر السبب وراء الإدانة المصرية لتصريحات الخارجية الإثيوبية.

 

وكان المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، قد قال في مؤتمر صحفي أمس، إن الاتحاد الأفريقي دعا إلى اجتماع ثلاثي جديد حول سد النهضة مع مصر والسودان.

 

وأوضح مفتى أن جنوب أفريقيا التي تترأس الاتحاد الأفريقي، دعت الدول الثلاث المعنية إلى اجتماع حول سد النهضة الأحد المقبل.

 

ولفت إلى أن هذا الاجتماع سيكون الأول بعد توقف المفاوضات لمدة شهر كامل إثر مطالبة الخرطوم بتغيير منهجية التفاوض.

 

وقال إن الاجتماع المرتقب الذي دعت له جنوب أفريقيا يأتي في إطار “مسابقة الزمن”، في إشارة لانتقال الرئاسة المقبلة للاتحاد الأفريقي في 2021 إلى دولة الكونغو الديمقراطية.

 

كما تطرق المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية في المؤتمر الصحفي إلى النزاع الحدودي بين السودان وإثيوبيا، وقال إن

 

“هناك قوى لها مصلحة في العداء بين إثيوبيا والسودان، ودول مجاورة تعمل من الخلف، وهذه القوى مهتمة بزعزعة استقرار المنطقة”.

وتابع بقوله “هؤلاء ليسوا مهتمين بالإضرار بمصالح إثيوبيا فقط، بل بمصالح المنطقة عامة”.