مفوضية الأمن الغذائي تعقد اجتماعا في ازويرات حول التعرف على المشاكل المعيشية للساكنة

الصدى_و م أ /

ترأست مفوضة الأمن الغذائى، السيدة فاطمة بنت خطري، رفقة والي تيرس زمور السيد إسلم ولد سيدي، مساء أمس الخميس بمدينة ازويرات اجتماعا بهدف التعرف على المشاكل المعيشية التي تعاني منها الساكنة ونقلها إلى الجهات المعنية.

وأوضحت المفوضة بالمناسبة أن الهدف من هذه الزيارة هو إطلاق حزمة من التدخلات والمشاريع المتنوعة لفائدة المواطنين الأكثر فقرا في الولاية.

وأشارت إلى أن الدولة أطلقت مشاريع تنموية في ولايات الشمال نتيجة لقلة التسقاطات المطرية فيها خلال السنوات الماضية.

وأكدت أنها تقوم بالتوزيعات المجانية بتوجيهات من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ ولد الغزواني لصالح الفئات الهشة للتحسين من ظروفهم المعيشية.

وأضافت أن الانجاز الاجتماعي الأبرز والأول من نوعه في موريتانيا هو استفادة 100 ألف أسرة من التأمين الصحي، بالإضافة إلى مخصصات التقاعد وتعويضات الأرامل والأيتام وصرفها شهريا.

وبدوره ثمن العمدة المساعد لبلدية ازويرات السيد، إبراهيم ولد أحبيب، حزمة المشاريع التنموية التي استفادت منها الساكنة فى ولاية تيرس زمور وهو ما يترجم العناية التي يوليها فخامة رئيس الجمهورية لصالح الفئات الهشة.

وركزت مداخلات الحضور حول توفير المياه في مدينة ازويرات والعلف للمنمين وزيادة حوانيت أمل.

وفى ردها على مداخلات الحضور قالت مفوضة الأمن الغذائي إنها ستعمل على إيصال كل مطالب المتدخلين للقطاعات الحكومية، أما فيما يخص توفير مادة العلف للمنمين فأوضحت أن هناك آلية لتدارس إرسال الأعلاف في أقرب وقت ممكن لإنقاذ الثروة الحيوانية بعد معرفة عدد الثروة الحيوانية وأماكن تواجدها.

وجرى الاجتماع بحضور ممثلي السلطات الإدارية والأمنية وبعض المنتخبين والوجهاء والفاعلين وممثلي الروابط المهنية.