مفوض حقوق الإنسان والعمل الإنساني يدشن مقر منسقية المفوضية في ولايات الشمال

الصدى – و م أ /

مفوض حقوق الإنسان والعمل الإنساني السيد الشيخ التراد ولد عبد المالك

 أشرف مفوض حقوق الإنسان والعمل الإنساني السيد الشيخ التراد ولد عبد المالك رفقة والي آدرار السيد الشيخ ولد عبد الله ولد أواه اليوم الأربعاء في أطار على تدشين مقر منسقية المفوضية في ولايات الشمال الأربع : آدرار، إينشيري ، داخلت انواذيبو و تيرس زمور.

 

كما أعطى المفوض إشارة انطلاقة برنامج المساعدات الاجتماعية لصالح بعض ساكنة مدينة أطار استفاد منها بعض المرضى والمعوزين وضحايا الحرائق .

 

و أوضح مفوض حقوق الإنسان والعمل الإنساني في كلمة بالمناسبة أن هذه النشاطات تترجم العناية الفائقة التي يوليها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز لتقريب الإدارة من المواطن من جهة ومد يد العون للفئات المحتاجة من جهة أخرى الأمر الذي ما فتئت الحكومة تعمل جاهدة على ترجمته عبر مختلف خططها وبرامجها .

 

وقال إن برنامج المساعدات الاجتماعية في مرحلته الأولى بولاية آدرار سيستفيد منه فقراء ومرضى وضحايا حرائق تم اختيارهم حسب معايير موضوعية وشفافة ، وذلك بالتنسيق مع السلطات الإدارية بالولاية .

 

وأضاف أن التوجه الجديد لقطاع حقوق الإنسان والعمل الإنساني الذي يندرج في إطاره فتح هذه المنسقية يأتي دعما لخيار الامركزية وتقريب الخدمة من المواطن حيث سيمكن سكان الولايات الأربع من الاستفادة وبطريقة مباشرة من تدخلات وبرامج المفوضية ويعزز من قدرات منظمات المجتمع المدني المعنية بمهام المفوضية.

 

وبدوره أبرز السيد الشيخ ماء العينين ولد الشيخ سعد بوه العمدة المساعد لبلدية أطار أهمية هذا التدشين باعتباره في طليعة المشاريع الطموحة التي تخدم مصلحة المواطنين ودعمهم .

 

ومن جانبه ثمن السيد سيدي محمد ولد شيخنا المنسق الجهوي للمفوضية بولايات الشمال هذا الانجاز و تمنى أن يكون إضافة نوعية للعمل التنموي على المستوى الجهوي.

 

هذا وتعمل المنسقية من بين أمور أخرى على متابعة تنفيذ البرامج التي تقوم بها المفوضية على مستوى ولايات الشمال وتمثيل المفوضية في مختلف النشاطات الجهوية أمام الشركاء وتسيير الشراكة الجهوية ونشر ثقافة حقوق الانسان .

 

تجدر الإشارة إلى أن تدشين هذه المنسقية يدخل في إطار الاحتفالات المخلدة للذكرى ال 57 لعيد الاستقلال الوطني.