منت أحمد زايد تثمن جهود الحكومة وتطالب رجال الاعمال بالتبرع لصالح المجتمع

الصدى – متابعات /

السيدة سهلة بنت أحمد زايد، الناشطة السياسية والاجتماعية ورئيسة حزب حواء ورئيسة الأكاديمية الدولية للسلم والسلام واللحمة الاجتماعية

ثمنت الشيخة سهلة منت احمد زايد  زعيمة حزب “حواء” و رئيسة “أكادمية السلم والسلام واللحمة الاجتماعية الجهود الحكومية التي وصفتها بالجبارة والتي اتخذت في مواجهة وباء فيروس كورونا المستجد الذي يهدد كل بلدان العالم في الوقت الحالي

وقالت منت أحمد في بيان صوتي توصلت الصدى بنسخة منه أنها تثمن عاليا قرارات رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني الشجاعة والصائبة والتي جائت في الوقت المناسب للتصدي لجائحة كورنا الخطيرة ، والتي تمثلت في رفع حالة الطوارئ الصحية من حيث الجاهزية واغلاق المطار الدولي وتعليق جميع الرحلات من وإلى موريتانيا واغلاق المعابر الحدودية وفرض حظر التجول ، كل هذه الجهود الجبارة التي تشرفها علي تنفيذها حكومة الوزير الاول اسماعيل ولد بده والشيخ سيديا بإشراف شخصي منه ، تعبتر هامة وضرورية وحاسمة في التصدي للوباء

وقالت من أحمد زايد أن جهود الحكومة يجب أن توازيها جهود مماثلة لرجال الأعمال والخيرين من أبناء الوطني للتبرع بالمال الكافي لسد الحاجات الغذائية للسكان ، معتبرة أن عدم الاسراع بفتح باب التبرع سيخلف كارثة وطنية لأن الكثير من السكان الفقراء كانوا يكسبون قوت يومهم من عملهم اليومي والآن مع تعطيل الكثير من الاعمال ومع حظر التجوال سيبقى هؤلاء في بيتوتهم مع عوائلهم في ظروف صعبة بل خطيرة إن لم تتخذ الدولة تدابير عاجلة مدعومة بتبرعات رجال الاعمال واهل الخير في البلاد وهم كثر لله الحمد على حد قولها

وتمنت منت أحمد زايد لله جل جلاله أن يحفظ موريتانيا من هذا الوباء ومن كل الشرور والآفات ويحفظ كل بلدان العالم الاسلامي والعالم أجمع من هذه الجائحة التي لا تعرف الحدود ولا يوجد حتى الآن أي علاج حقيقي لها

جانب من الحملة التحسيسية للوقاية

 

وكانت من أحمد زايد قد أطلقت قبل أيام حملة تحسيسية مواكبة لجهود الحكومة لحث السكان على الالتزام بالتعليمات والتوجيهات التي أعلنتها السلطات العليا في البلاد للوقاية من هذا الوباء

 

جانب من الحملة التحسيسية للوقاية
جانب من الحملة التحسيسية للوقاية