منت احمد زايد تطالب رئيس الجمهورية بإصدار تعليماته الصارمة بالإفراج الفوري عن رجل الاعمال المنفق في سبيل الله سلمان ولد ابراهيم (رسالة مفتوحة)

السيدة سهلة بنت أحمد زايد، الناشطة السياسية والاجتماعية ورئيسة حزب حواء ورئيسة الأكاديمية الدولية للسلم والسلام واللحمة الاجتماعية

طالبت الناشطة السياسية رئيسة الحزب الوطني للانماء “حواء” السيدة سهلة بنت احمد زايد بالإفراج الفوري بدون شرط أو قيد عن رجل الأعمال سلمان ولد ابراهيم المعتقل منذ أيام لدى شرطة الجرائم الاقتصادية

 جاء ذلك في رسالة مفتوحة ارستلها منت احمد زايد للرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني تطالبه في بإصدار تعليماته و أوامره الصارمة والعاجلة بالإفراج الفوري عن رجل الاعمال ولد ابراهيم  بدون شرط أو قيد ، مؤكدة أنه بريء من كل التهم لأنه بعيد كل البعد عن السياسة والسياسيين

وهذا نص الرسالة :

السيد رئيس الجمهورية المحترم محمد ولد الشيخ الغزواني ، أحييكم بتحية الاسلام السلام عليكم ورحمة الله ، ثم أنني أطلب منكم بصفة استثنائية وعاجلة أن تصدروا أوامركم العاجلة والصارمة بالإفراج الفوري عن رجل الأعمال المحسن المنفق في سبيل الله السيد سلمان ولد ابراهيم الذي اختطفته شرطة الجرائم الاقتصادية قبل أيام  ظلما وعدوانا بدون أي مبرر ، فهو لا يمارس السياسية ومنشغل بعمله الذي يسخر ريعه للانفاق على أرحامه وعلى الفقراء والمساكين من أبناء الوطن ، ولا ينتمي لأي حزب سياسي ولا علاقة له مطلقا بالسياسية والسياسيين

السيد الرئيس

ان تدخلكم في هذه القضية مطلوب ومستعجل لكونها قضية خطيرة حيث اصبحت شرطة الجرائم الاقتصادية تعتقل من تشاء كما تشاء متى تشاء بدون مبررات حقيقية للاشتباه ، الامر الذي سيخلق حالة من الهلع والخوف في صفوف رجال الأعمال خاصة اولئك الذين لا علاقة لهم بالسياسة كرجل الاعمال سلمان ولد ابراهيم ، حيث تتضرر اعمالهم وتتلطخ سمعتهم في الداخل والخارج باعتقالهم من طرف الشرطة ظلما وعدوانا

السيد الرئيس

إن هذه الوضعية خطيرة على حاضر ومستقبل البلاد ويجب عليكم تدارك الأمر قبل فوات الأوان ، فنحن يمكن ان نفهم وانتفهم اعتقال رجال اعمال لهم يمارسون السياسية او لديهم صلات مصالح أو قرابة مع بعض أهل السياسة ، لكن اعتقال رجل اعمال لا يمارس السياسية متفرغ لأشغاله و إنفاقه في سبيل الله ، أمر خطير يتطلب تدخلكم العاجل لرفع الظلم عن المنفق في سبيل الله سلمان ولد ابراهيم حفظه الله ورعاه