منظمة الأمم المتحدة للاغذية والزراعة تقدم لموريتانيا دعما ماليا قيمته 14 مليار أوقية

الصدى – و م أ /

منظمة الأمم المتحدة للاغذية والزراعة تقدم لموريتانيا دعما ماليا

وقع السيد المختار ولد اجاي، وزير الاقتصاد والمالية اليوم الأربعاء في مكتبه بنواكشوط مع الدكتور أ تما ن مرا فيلي ، ممثل منظمة الأمم المتحدة للاغذية والزراعة في بلادنا على برنامج شراكة بين موريتانيا وهذه المنظمة تقدم بموجبه الاخيرة دعما ماليا يناهز 14 مليار أوقية وذلك لدعم القطاعات الانتاجية ذات الصلة بالأمن الغذائي بموريتانيا في الفترة الممتدة ما بين 2017 و2021.

 

وأكد وزير الاقتصاد والمالية أن توقيع هذه الاتفاقية يتزامن مع حراك تنموي هام يتمثل في المصادقة على استراتيجية النمو المتسارع والرفاه المشترك والشروع في مسارين من بين امور أخرى مع شركائنا في التنمية، يتعلق أحدهما بصياغة اطار الشراكة مع هيئات الامم المتحدة والمنظمات الدولية العاملة في موريتانيا في الفترة ما بين 2018-2022 ،فيما يتعلق المسار الثاني باعداد خارطة طريق لتحقيق الأمن الغذائي الشامل في افق 2030 .

 

وأضاف ان الاتفاقية تجسد ايضا العلاقة المتميزة القائمة بين بلادنا ومنظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة” الفاو” وتشكل خطوة هامة على طريق تحقيق الهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة الرامي الى القضاء على الجوع وتوفير الامن الغذائي وتحسين التغذية وترقية الزراعة المستدامة.

 

ونبه الى أن الاتفاقية تدخل في جو عام تطبعه الارادة الكبيرة لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الرامية الى النهوض ببلادنا الى مصاف الأمم المتقدمة وهو التوجه الذي تسلكه الحكومة باشراف الوزير الاول السيد يحيى ولد حدمين التي تسهر من أجل تفعيل دور قطاعات الزراعة والصيد البحري والثروة الحيوانية حتى تتبوا مكانتها الطبيعية كقاطرة تنمية أساسية في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد،.

 

وشكر وزير الاقتصاد والمالية منظمة الفاو على الدعم الذي تقدمه لبرامج التنمية في بلادنا.

 

وبدوره عبر الدكتور أتمان مرافيلي عن ارتياحه للتوقيع على هذه الاتفاقية التي ستشكل وثيقة مرجعية بين الحكومة الموريتانية ومنظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة في الفترة ما بين 2017 -2021.

 

واعرب عن ارتياحه لنموذج التعاون المثالي الذي توطد خلال سنين والذي مكن منظمته من ان تعرف أكثر وتقدر السكان العاملين المنتجين في موريتانيا مما سيمكن من تجاوز مقاربة المشروع الى مقاربة برنامج تعاون .

 

وبين أن اطار البرمجة للبلد يأخذ بالحسبان الاولويات الوطنية من خلال اندماجه بعمق في استراتيجية النمو المتسارع والرفاه المشترك وكذلك في مختلف الاستراتيجيات القطاعية المنفذة مع مختلف القطاعات الوزارية المعنية ،مضيفا أن اطار برمجة يعتمد على ثلاث اولويات وطنية تم اختيارها من قبل الطرفين ويتعلق الامر بالاولوية الخاصة بالمنتجين في مجال الزراعة والتنمية الحيوانية والصيد وهي قطاعات انتاج تخلق فرص عمل وقيمة مضافة شاملة ومستديمة .

 

أما الاولوية الثانية فتتعلق بخلق بيئة مؤسسية تشجع الوصول الى الامن الغذائي وتضمن التغذية فيما تتعلق الاولوية الثالثة والاخيرة بالتسيير المستديم للثروات الطبيعية في ظل تغير المناخ من أجل ضمان اقتصاد مستديم وقوي .

 

وأشار في الاخير الى أن متانة التعاون المثمر بين منظمة الفاو والحكومة الموريتانية ستشهد دفعا في اطار البرمجة للبلد بفضل مشاركة والتزام الجميع والتقدم المعتبر في هدفنا النهائي ألا وهو”القضاء على الجوع وسوء التغذية “.

 

وجرى حفل التوقيع على هذه الاتفاقية، بحضور وزير البيئة والتنمية المستدامة السيد آميدي كمرا والامينين العامين لوزارتي الاقتصاد والمالية والصيد والاقتصاد البحري ومنسق منظومة الامم المتحدة في بلادنا .