منظمة البحوث الفضائية الهندية تتوقع نجاح مهمة “مسبار الأمل”

الصدى  وام /

 توقعت منظمة البحوث الفضائية الهندية – التي أرسلت مهمة ناجحة إلى المريخ في مارس 2014 – نجاح مهمة مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ ” مسبار الأمل ” .

 

وأكد أحد كبار العلماء في منظمة البحوث الفضائية الهندية في تصريح لوكالة أنباء الإمارات ” وام ” اليوم أن اقتراب “مسبار الأمل” من مدار المريخ يمثل فرصة رائعة لنجاح سائر مراحل المهمة.

 

وتوقع ر. أوماماهيسواران السكرتير العلمي في المنظمة الهندية أن يصل ” مسبار الأمل ” بنجاح إلى مدار الكوكب الأحمر مساء اليوم بتوقيت الإمارات، وستحدد هذه المرحلة الصعبة مدى نجاح المهمة .. وقال : ” نحن متفائلون بشأن مهمة “مسبار الأمل” ونأمل أن تنجح المهمة الإماراتية لاستكشاف كوكب المريخ “.

 

كانت الهند الدولة الأولى في آسيا والرابعة عالميا التي تنضم إلى الدول التي أرسلت مهمات لاستكشاف الكوكب الأحمر إلى جانب الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا .

 

وتعتبر الهند الدولة الأولى في العالم التي نجحت في الوصول إلى الكوكب الأحمر من المحاولة الأولى في عام 2014 .. وإذا نجحت مهمة ” مسبار الأمل ” في الوصول إلى المريخ، ستصبح دولة الإمارات العضو الخامس في هذا النادي .

 

وفي رده حول أهمية هذا الإنجاز، أوضح العالم الهندي : ” يمكن تعزيز الجهود الدولية لاستكشاف الفضاء عبر عقد شراكات واتفاقيات تعاون، مشيرا إلى أن نجاح مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ سيتعزيز من الفريق الدولي المسؤول عن تنسيق مهام مستقبلية إلى الكوكب الأحمر”.

 

كان المسؤول في منظمة البحوث الفضائية الهندية قد صرح لـ “وام” قبل إطلاق مهمة “مسبار الأمل” في أغسطس الماضي بأن نجاح المهمة سيكون له تأثير إيجابي على المهمة القادمة التي تعتزم الهند إرسالها إلى الكوكب الأحمر وسيفتح مجالا لتعزيز التعاون بين البلدين الصديقين.

 

وأعرب أوماماهيسواران عن تمنياته بنجاح هذه المرحلة الدقيقة من مهمة “مسبار الأمل” وأمله في أن يعقبها عمليات ناجحة تسفر عن مكاسب علمية.

 

ومن المتوقع أن يدخل مسبار الأمل مدار المريخ – وهو الجزء الأكثر خطورة في الرحلة، إذ تتطلب العملية إبطاء سرعة المسبار من 121 ألف كيلو متر في الساعة إلى 18 ألف كيلومتر فقط ستكون ذاتية يعتمد فيها المسبار على برمجته للقيام بها من دون تحكم مباشر من المحطة الأرضية، وسيكون على المسبار إتمام هذه العملية التي تستغرق 27 دقيقة منفردا، ومن دون أن يتمكن فريق المشروع من مساعدته”.

 

وفي هذه الأثناء، سيكون الاتصال بين غرفة العمليات والمسبار محدودة، إذا نجح في الوصول إلى مدار كوكب المريخ سينتقل المسبار إلى “المرحلة العلمية” وسوف يلتقط ويرسل أول صورة للكوكب الأحمر في غضون أسبوع.

 

ومن المفترض أن يبدأ المسبار في تكوين أول صورة كاملة للغلاف الجوي للكوكب الأحمر باستخدام معدات علمية متقدمة وأن يواصل إرسال بيانات عن مناخ الكوكب الأحمر وغلافه الجوي لمدة عام مريخي ما يعادل 687 يوما.