من الملعب الى القصر ..”جورج ويا” لاعب “ميلان” السابق رئيسا لليبيريا

الصدى –  الأناضول

..”جورج ويا” لاعب “ميلان” السابق رئيسا لليبيريا

فاز نجم كرة القدم السابق، جورج ويا، بالجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في ليبيريا ليكون الرئيس المقبل للبلاد.

 

وأعلن رئيس لجنة الانتخابات الوطنية الليبيرية “جيرومي كوركويا”، الخميس، عن حصول “ويا” على 61.5 بالمائة من أصوات الناخبين، متقدمًا على منافسه النائب السابق لرئيس الدولة “جوزيف نيوما بواكاي” الذي حصد 38.5 بالمائة من الأصوات.

 

وعقب إعلان فوز ويا، بالرئاسة، نزل مناصروه إلى الشوارع حاملين أعلام البلاد تعبيرًا عن فرحهم بانتصاره.

 

والثلاثاء الماضي، أجريت الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في ليبيريا، حيث توجه الناخبون المسجلون، والمقدر عددهم بـ 2.1 مليون ناخب، إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم لمرشحهم الذي سيتولى المهام الرئاسية خلفا للرئيسة الحالية، إلين جونسون-سيرليف.

 

– جورج ويا

 

بدأت مسيرة وياه الرياضية عام 1981، حيث نال جائزة هداف دوري أبطال أوروبا لكرة القدم موسم 1994-1995، بعد تسجيله 32 هدفًا في 96 مباراة لعبها من ناديه باريس سان جيرمان الفرنسي.

 

كما يمتلك ويا، في جعبته جائزة “أفضل لاعب إفريقي” أعوام 1989، و1994، و1995، إضافة إلى جائزة أفضل لاعب في أوروبا عام 1995 ليكون أول إفريقي يفوز بهذه الجائزة.

 

وفاز ويا، بجائزة أفضل لاعب في العالم، عندما لعب لصالح نادي أيه سي ميلان الإيطالي موسم 1995-1996، ليكون أول إفريقي يفوز بهذا اللقب.

 

ومثّل ويا منتخب بلاده في 60 مباراة دولية.

 

“جورج ويا من الملعب الى القصر

..”جورج ويا” لاعب “ميلان” السابق رئيسا لليبيريا

منذ أربعينات القرن الماضي، تشهد ليبيريا الواقعة في الغرب الأفريقي أول انتقال ديموقراطي للسلطة، بعد انتخاب لاعب كرة القدم السابق، جورج ويا، رئيساً للبلاد رسمياً لولاية تمتد لست سنوات، ليخلف ايلين جونسون سيرليف، التي حكمت البلاد مدة 12 عاماً.

 

وتمكن أفضل لاعب كرة القدم في العالم لعام 1995، من اكتساح نتائج الجولة الثانية في الانتخابات متفوقاً على منافسه، جوزف بواكيه، نائب الرئيس السابق.

 

وتمّ الإعلان رسمياً عن فوز جورج ويا، نجم “إي سي ميلان” الإيطالي السابق في الانتخابات الرئاسية، ليصبح الرئيس الخامس والعشرين للدولة الإفريقية.

 

وولد ويا في 1 تشرين الأول 1966، في مدينة مونروفيا، وكان يعمل قبل احترافه كرة القدم كتقني في شركة الاتصالات الليبيرية، واستهل مشواره في الملاعب مع فريق ينك سرفايفر الليبيري.

 

وبعد مسيرته الرياضية انتقل ويا للعمل في المجال السياسي، بعدما تتلمذ على يد رئيس الوزراء الإيطالي السابق، سيلفيو بيرلسكوني، وترشّح عام 2005 للانتخابات الرئاسية إلاّ أنه فشل أمام سيرليف، وتبعه فشل آخر في انتخابات 2011 على منصب نائب الرئيس.