“موجابي” في خطاب “وداع السلطة”: اخترت أن أستقيل طوعًا .. والافريقي يصف قراره بالخالد

الصدى – وكالات

رئيس زيمبابوي، روبرت موجابي

قال رئيس زيمبابوي، روبرت موجابي، إنه استقال من منصبه بأثر فوري، وطواعية، للسماح بحدوث انتقال سلس للسلطة، بعد أن استمر حكمه لمدة 37 عامًا.

 

وذكرت شبكة (إيه بي سي) نيوز الإخبارية الأمريكية، اليوم الثلاثاء، أن موجابي قدم استقالته في خطاب مكتوب بعثه إلى رئيس البرلمان، جاكوب موديندا.

 

وجاء فى نص خطاب الاستقالة: “أنا روبرت موجابي..أُسلم رسميًا استقالتي كرئيس لجمهورية زيمبابوي مع مفعول فوري.. اخترت أن أستقيل طوعًا.. يعود هذا القرار إلى رغبتي في ضمان انتقال سلمي للسلطة من دون مشاكل وعنف”.

وفي تعليقه على تخلي موغابي عن السلطة ،رحب رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي، بتنحي روبرت موغابي عن رئاسة زيمبابوي، معتبرا أنه قرار “سيخلد في التاريخ”.

 

وقال فكي في بيان مساء الثلاثاء، حصلت الأناضول على نسخة منه، إن التاريخ سيذكر موغابي بأنه “مقاتل تحرري إفريقي، وأب لشعب زيمبابوي المستقل”.

 

وأضاف أن قرار التنحي “سيخلد في التاريخ بوصفه عملا من روح الحنكة السياسية، وسيعزز الإرث السياسي لموغابي”.

 

وأوضح البيان أن الاتحاد الإفريقي يدرك أن “شعب زيمبابوي أعرب عن إرادته بضرورة وجود انتقال سلمي للسلطة بطريقة تضمن المستقبل الديمقراطي لبلادهم”.

 

ولفت إلى أن استقالة موغابي “تمهد الطريق لعملية انتقالية يملكها ويقودها شعب زيمبابوي”.

 

وتعهد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي بالعمل مع جميع قادة زيمبابوي لتحقيق تطلعاته المشروعة.

 

وقدم موغابي، الثلاثاء، استقالته من رئاسة زيمبابوي بعد 37 عاما من الحكم، بحسب ما أعلن رئيس البرلمان جاكوب موديندا.

 

وجاءت استقالة موغابي بالتزامن مع بدء الحزب الحاكم إجراءات عزله عقب انقضاء المهلة الممنوحة له للتخلي عن السلطة.

 

وأعلن الحزب الحاكم في زيمبابوي، أن نائب الرئيس المقال إمرسون منانغاغوا، سيتولى منصب رئيس البلاد خلفا لموغابي، في غضون 24 ساعة.