موريتانيا: تخليد اليوم العالمي لدورات المياه

الصدى_و م أ /

خلدت بلادنا اليوم الأربعاء على غرار المنظومة الدولية اليوم العالمي لدورات المياه والذي يصادف الـ24 من شهر نوفمبر كل سنة بعد أن أقرته عدة هيئات دولية من أجل لفت الانتباه إلى أهمية الصرف الصحي المنزلي.
ويهدف تخليد هذا اليوم المنظم تحت شعار “أهمية دورات المياه” إلى التحسيس والتوعية بالجهود المبذولة في مجال الصرف الصحي المنزلي وتشييد دورات للمياه في المؤسسات التعليمية والأماكن العمومية.
وأوضح الأمين العام لوزارة المياه والصرف الصحي السيد أمادي ولد الطالب، في كلمة ألقاها في الحفل الذي نظمته الوزارة في مدرسة أبو هريرة ببلدية دار النعيم في انواكشوط، أن الوزارة تعمل على وضع خطة لتعميم خدمات الصرف الصحي في المدارس والأماكن العمومية تنفيذا لبرنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني “تعهداتي” الهادف إلى تجهيز 4000 منشأة مدرسية.
وأضاف أن 3.5 مليار شخص لا يتوفرون على آلية للنظافة المنزلية بطريقة صحية وآمنة وفقا لتقرير الأمم المتحدة الصادر مؤخرا، مبرزا أن الأثر المترتب على ذلك مدمر على الصحة والظروف المعيشية وعلى الإنتاجية الاقتصادية في كل أنحاء العالم.
من جهته رحب عمدة بلدية دار النعيم السيد أمم ولد القطب ولد أمم باختيار مقاطعة دار النعيم لاحتضان فعاليات تخليد اليوم العالمي لدورات المياه هذا العام وأهمية ذلك في التحفيز والتوعية ولفت الانتباه إلى قضايا الصرف الصحي في المقاطعة.
وعدد العمدة المشاكل المرتبطة بنقص خدمات المياه والصرف الصحي في بعض أحياء البلدية، مبرزا المخاطر التي قد تترتب على ذلك.
وأشار إلى أن بعض أحياء مقاطعة دار النعيم لم تعد صالحة للسكن بسبب ارتفاع منسوب المياه والأملاح التي تغمر بعض الأحياء في المقاطعة وهو ما يتطلب التفكير في جملة من الحلول العاجلة.
من جهته أشاد رئيس برنامج المياه والصرف الصحي في صندوق الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” السيد فرانك بوفت بالتقدم الملحوظ الذي أحرزته موريتانيا في مجال النظافة والنفاذ إلى خدمات الصرف الصحي المنزلي وتشييد دورات للمياه في المؤسسات التعليمية.
وذكر في هذا الصدد بمستوى الشراكة التي تربط موريتانيا واليونسف وشركاء آخرين في مواكبة جهود وزارة المياه والصرف الصحي في مجال تسريع النفاذ لخدمات الصرف الصحي المنزلي.
وبعد الافتتاح الرسمي اطلع الوفد على بعض الصناعات التي عرضتها منظمات غير حكومية كالصابون المصنوع من مواد محلية.
جرى الحفل بحضور الأمين العام لوزارة العمل الاجتماعي والطفولة والأسرة ووالي انواكشوط الشمالية ومدير الصرف الصحي بوزارة المياه والصرف الصحي وحاكم مقاطعة دار النعيم وممثلي السلطات الأمنية في المقاطعة.