موريتانيا تشارك في أعمال اجتماع التحالف من أجل الساحل

الصدى_و م أ /

شارك وزير الدفاع الوطني، السيد حننه ولد سيدي، مساء اليوم الأربعاء عبر تقنية “الفيديو- كونفرانس” في أعمال اجتماع التحالف من أجل الساحل و وزراء الدفاع في دول مجموعة الخمس بالساحل.
وتناول هذا اللقاء الذي شاركت فيه 17 دولة إلى جانب دول مجموعة الخمس بالساحل وعدد من المنظمات الدولية والإقليمية، الوضعية الأمنية والعمليات العسكرية في محيط المجموعة والشراكة العملياتية بين الجيوش الوطنية والقوة المشتركة لدول المجموعة.
وأكد المتدخلون بهذه المناسبة على أهمية تكامل الأدوار وتوحيد الجهود من أجل توفير الأمن والاستقرار والتنمية لشعوب دول مجموعة الخمس بالساحل.
وعبر وزير الدفاع الوطني في كلمة له بالمناسبة عن شكره لوزيرة الجيوش الفرنسية السيدة أفلورانس أبارلي على هذه المبادرة التي ستسمح بتبادل الآراء حول مواضيع ذات أهمية بالنسبة للجميع.
واستعرض أهم الانجازات التي تحققت خلال الرئاسة الموريتانية لمجموعة الخمس بالساحل والتي توجت بنجاحات كبيرة، مشيرا إلى أن هذه النجاحات تظل دون مستوى الآمال نظرا لحجم التحديات التي تواجهها المنطقة.
وأضاف أن أعداد أفراد القوة المشتركة تجاوزت 90 % من عددها الإجمالي المقرر، مؤكدا ضرورة أن تتواصل الجهود حتى تكون وحدات هذه القوة على مستوى المعايير المطلوبة.
وأشار إلى ضرورة تهيئة الظروف المناسبة لنشر قوة إضافية من الاتحاد الإفريقي قوامها 3000 فرد.
ونبه إلى أنه على مستوى التجهيزات الكبرى فقد تم تسريع وتيرة تسليمها خلال السنة الماضية 2020 لكنها لم تلب كل الاحتياجات اللازمة لتغطية العجز، مشيرا إلى أن غياب تغطية جوية خاصة ومستشعر استخباراتي، يحد من قدرات القوة المشتركة.
وأشاد وزير الدفاع الوطني بالدعم العملياتي الذي تقدمه قوة “برخان” للقوة المشتركة لمجموعة دول الخمس بالساحل، مشيرا إلى أن القوة المشتركة ينبغي أن تستفيد من تمويل مناسب ودائم في إطار البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة لمساعدتها في مواجهة التحديات المتنوعة.
شارك في هذا اللقاء الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني، اللواء الشيخ جالو، وعدد من الضباط بنفس القطاع.