ميناء انواكشوط يتسلم رافعتي جسر للحاويات

الصدى_و م أ /

تسلم ميناء انواكشوط المستقل المعروف بـ”ميناء الصداقة”، اليوم الاثنين برصيف الحاويات، رافعتي جسر للحاويات تعزيزا للقدرات الإنتاجية بالميناء.
وتأتي هذه الرافعات التي تندرج ضمن اتفاقية بين الميناء وشركة “آرايز موريتانيا”، لتعزيز الشراكة بين الميناء وهذه الشركة، سعيا لتطوير رصيف الحاويات والتي لا زالت الأعمال فيه جارية.
وعبر المدير المساعد لميناء انواكشوط المستقل، السيد الشيخ بوي محمد تقي الله، عن أهمية هذه الآليات الهامة لمستقبل ميناء انواكشوط المستقل، مشيرا إلى أن وجود هذه الرافعات يشكل أهمية كبيرة حيث ستساهم في تطوير ميناء انواكشوط والرفع من مستواه الاقتصادي.
وشكر المدير شركة “آرايز موريتانيا” على هذه الآليات، مؤكدا أن مؤسسة ميناء الصداقة ستساعد الشركة على تذليل الصعاب سبيلا للنهوض بهذا القطاع.
وبدوره عبر السيد فيتكور غارن رايتر، المدير العام لشركة آرايز موريتانيا، عن أهمية هذه الآليات لدورها في تأمين كل المتواجدين في الرصيف والحفاظ على سلامة العاملين في هذه المنشأة.
نشير إلى أن هذه الآليات لها دور مهم في تسريع وتيرة الشحن والتفريغ في هذه المنشأة، بحيث أن هذا الرصيف الخاص بالحاويات وبعمق يصل إلى 15 مترا، سيمكن من رسو سفن تحمل سبعة آلاف حاوية في نفس الوقت وهو ما يمثل ثلاثة أضعاف الحجم التي تأتي به السفن حاليا.