نقابة الصحفيين الموريتانيين تنظم أمسية تأبينية لعضو من مؤسسيها

الصدى – و م أ /

نظمت نقابة الصحفيين الموريتانيين مساء أمس الجمعة بمقرها في نواكشوط الغربية أمسية تأبينية لعضوها المؤسس، المرحوم سيدي ولد أب الذي وافاه الأجل المحتوم مطلع سبتمبر الماضي.

 

وأجمع المتدخلون بالمناسبة على مهنية الفقيد وإخلاصه في العمل وتفانيه في الدفاع عن حقوق العمال والمظلومين،إلى جانب الصدق والتواضع والوفاء ودماثة الخلق.

 

وفي كلمة بالمناسبة أشاد نقيب الصحفيين الموريتانيين، السيد محمد سالم ولد الداه بالخصال النبيلة للفقيد والدور الذي لعبه في تأسيس نقابة الصحفيين،مبينا أنه كان ثاني موقع في لائحتها التأسيسية ومن أبرز الداعمين لها إبان نشأتها وخلال مكتبها الأول.

 

ومن جهة أخرى شكر المتحدث باسم أسرة الفقيد، السيد الكنتي ولد أب نقابة الصحفيين الموريتانيين وكل من ساندهم في محنتهم، وخاصة المدير العام للوكالة الموريتانية للأنباء التى كان يعمل بها الفقيد قبل رحيله على موقفه النبيل معهم أثناء مرض فقيدهم.

 

وبدوره استعرض المدير العام للوكالة الموريتانية للأنباء، السيد محمد فال ولد عمير ولد أبي بعض مناقب فقيد الصحافة الموريتانية التي كان يتحلى بها في مساره المهني،رغم قصر المدة الزمنية التي عاشها.

 

وأضاف أنه وخلال الفترة القصيرة التي جمعتهما في الوكالة الموريتانية للأنباء ،كان سيدي ولد أب حريص على مصلحة العمال ويكره الظلم ولا يقبله بأي حال من الأحوال، مؤكدا في هذا المجال أنه كان يقدم له النصح بدون السعي لتحقيق أغراض شخصية.

 

ومن جانبه وصف المتحدث باسم زملاء سيدي ولد أب ورئيس تحرير موقع الوكالة الموريتانية للأنباء،السيد المختار ولد الطالب النافع،المرحوم بأنه كان شابا بمنطق الليالي والأيام وشيخ في نيل المقاصد ودقة الهدف وعظمة المعاني، مضيفا أنه كان شيخا في نفوس الآخرين لصدقه ونكرانه لذاته ودعم أصحاب الحق حين تخرس الألسنة ويعز النصير متسلحا بالحكمة والمجادلة بالتي هي أحسن.

 

حضر الأمسية عدد من أعضاء أسرة الفقيد و زملائه وجمع غفير من الصحفيين .